Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أمور عليك مراقبتها أثناء تواجد طفلك بالحضَّانة

عرف العالم الحضَّانات في نهايات القرن التاسع عشر تقريبًا، وهي أجهزة تم تطويرها لمساعدة حديثي الولادة المولودين مبكراً (المبتسرين) على استكمال قدرة أجسامهم على مواجهة الحياة، وبالأخص الحفاظ على درجة حرارة أجسامهم، ومساعدتهم على التنفس.

وبالرغم من أهمية  وفاعلية الحضَّانات في مساعدة الأطفال المبتسرين، وعلى الرغم من التطوير الكبير في تصنيع الحضَّانات منذ بدء استعمالها، إلا أنها مازالت حتى الآن تحتاج إلى كثير من التطوير لتؤدي وظيفتها بفعالية أكبر ولتجنب الآثار الجانبية المحتمل تعرض الطفل لها، وهناك بعض الأمور التي يجب عليك مراقبتها اثناء تواجد طفلك بالحضانة حتى تضمني سلامته:

  • استعمال أغطية للعين داخل الحضَّانة لتقليل تأثير الإضاءة المستمرة، وكذلك تأثير الأكسجين الموجود في الحضَّانة.
  • بعض المطهرات المستعملة في الحضَّانات مثل الكلوركسيدين قد تؤدي إلى إصابة الطفل بحروق، أحيانًا قد تكون قاتلة.
  • بعض المضادات الحيوية قد تؤدي إلى إصابة الأطفال في الحضَّانات، مثل الكاناميسين، وهو أثر جانبي للدواء لا يحدث إلا في الحضَّانات نتيجة لاندماج تأثير الضوضاء الموجودة في الحضَّانة مع تأثير المضاد الحيوي على جسم الرضيع.

وتعتبر الضمانة الأكبر لسلامة طفلك إذا احتاج الدخول إلى الحضَّانة هي اختيار مستشفى متخصص حديث التجهيز، والاستعانة بأخصائي رعاية أطفال، وعليك أن تنتظمي في إدرار الحليب عن طريق شفطه خلال تواجد طفلك في الحضَّانة، إذا كنتِ ترغبين في إرضاعه طبيعياً بعد خروجه من الحضَّانة.

اخترنا لك