Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الشخير خلال الحمل له أسباب وطرق للتخلص منه

حتّى وإن لم تعاني يوماً من مشكلة الشخير، إلا أنه يعدّ من العوارض الشائعة التي تطال امرأة واحدة من بين كلّ 3 نساء حوامل…

ما سبب الشخير خلال الحمل؟

تنقسم العوامل الشائعة وراء هذه المشكلة خلال الحمل إلى سببين أساسيين:

احتقان الأنفوالذي يعدّ أمراً طبيعياً خلال هذه الفترة بسبب الهرمونات وتورّم الأغشية المخاطية.

زيادة الوزنالمشكلة الشائعة أيضاً خلال فترة الحمل، والتي ينجم عنها تضخّم في الأنسجة حول الرأس والرقبة.

ومن المهمّ أن تدركي أنّ الشخير خلال الحمل ليس خطيراً إجمالاً، وقد يكون مصدر إزعاح لا أكثر، ولكنّه وفي بعض الحالات قد يشير إلى الاصابة بسكر الحمل، فتأكّدي من فحص مستويات الغلوكوز لديكِ.

أمّا إن كنتِ تعانين من الوزن الزائد بشكل كبير ودخلت في الفصل الثالث من حملكِ، فإن ظهور الشخير لديكِ قد ينذر بمشكلة توقف التنفس أثناء النوم، وهو اختلال قد يحرمكِ، أنتِ وطفلكِ، من كمية الأكسجين الكافية، وفي هذه الحالة، راجعي طبيبكِ على الفور لتفادي أية مضاعفات أخرى.

ما هي الحلول الآمنة؟

الجئي إلى شرائط الأنف الخاصة بالشخير، فهي خالية من أية أدوية.

استعيني بمرطب للجو، وبالتحديد الذي يعتمد على البخار الساخن، وضعيه إلى جانب سريركِ خلال الليل لتخفيف الاحتقان.

قومي بالنوم على جانبكِ بدلاً من ظهركِ.

الجئي إلى الوسادات لرفع رأسكِ خلال النوم.

راقبي السعرات الحرارية التي تستهلكينها بشكل يومي لتفادي زيادة الوزن.

اخترنا لك