6 أمور ابتعدي تماماً عن مشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي لخطورتها

هدمت مواقع التواصل الاجتماعي التي تشكل هوساً لدى الكثيرين كل أشكال الخصوصية، بل أتاحت خرق هذه الخصوصية بأشكال متعددة وجذابة، لهذا عليك أن تنتبهي لبعض التصرفات التي تقومين بها على هذه المواقع والتي قد تجعل الأمور أسوأ بكثير.

فقبل أن تضغطي على زر “مشاركة” مرة أخرى تأكدي بأنك لا تنشرين واحدة من الأمور الستة التالية:

  • عنوان منزلك أو عملك

من البديهي ألا يقوم أغلبنا بنشر عناوين العمل أو المنزل على فيس بوك، غير أن تسجيل الحضور وتفعيل خاصية المواقع للصور يمكن أن تعطي للآخرين عنوانكِ دون أن تدركي ذلك من الأساس.

فعلى سبيل المثال، اذا كانت أغلب صورك تشير للموقع الجغرافي نفسه، فإن أحدهم سوف يستنتج أن هذا المكان هو بيتك أو عملك.

كذلك ضعي في الحسبان أيضاً بأن هناك أناساً آخرين قد يقومون بعمل إشارة لموقعك، فقد تقوم صديقة بتسجيل الحضور في منزلك على فيسبوك مع العنوان وكل شيء، دون أخذ الإذن، وهذا أمر يهدد خصوصيتك وعليك التنبه له.

  • صور معينة لأطفالك

إذا لم يكونوا أطفالك الذين تودين نشر صورهم، فعليكِ أخذ الإذن من ذويهم قبل نشر أي شيء، وحتى إن كانوا أطفالك فعليكِ توخي الحذر قبل نشر هذه الصور، خصوصاً تلك التي تدل على عنوان مدرستهم.

  • تفاصيل العطلات 

إن إبلاغ الناس بأنكِ بعيدة عن المنزل لفترة طويلة هي بمثابة دعوة للصوص لاقتحام منزلك. هذا لا يعني أنكِ لا تستطيعين نشر صور رحلتك بينما أنتِ في إجازتك، لكن يفضّل مشاركة هذه الصور مع عدد محدود وموثوق من الأصدقاء وليس لكامل الشبكة.

  • الصور الخاصة

قد لا تقومي أبداً بنشر صور غير مخلة بالآداب العامة على مواقع التواصل الإجتماعي، لكن قد تقومين بإرسالها عبر تطبيق مسنجر أو سناب شات، وهذه تعتبر فكرة سيئة، نظراً لأن الشخص الوحيد المؤتمن والموثوق على هذه الصور هو أنتِ فقط.

  • المعلومات المالية أو معلومات بطاقة الائتمان

إعطاء تفاصيل أقل وضوحاً وبشكل غير مقصود عبر محادثات فيس بوك أو تويتر، مثل البنك الذي تتعاملين معه وحجم دخلك الشهري، وحتى تاريخ ميلادك ومكانه قد يعطي الهاكرز تفاصيل كافية للوصول إلى معلوماتك المالية.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك