Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أنجلينا جولي تتصالح مع والدها بسبب أطفالها

كشفت نجمة هوليوود الشهيرة أنجلينا جولي أنها بدأت تتقارب مجدداً مع والدها الممثل الأمريكي جون فويت. وذكرت جولي 42 عاماً خلال مقابلة مع مجلة “هوليوود ريبورتر” الأمريكية أنها أسست “علاقة جديدة” مع والدها 78 عاماً، موضحة أن من ساعدها في ذلك كانوا أطفالها.

ولقد صرحت  جولي قائلة : “كان بيننا بعض الصعوبات”، مضيفة أنهما يمكنهما الآن التحدث سوياً عن الفن، لكن ليس عن السياسة.

وكان “فويت” قد هجر والدة جولي الممثلة الراحلة مارشلين برتراند، عندما كانت “جولي” وشقيقها صغيرين. وحاول فويت وجولي التصالح خلال مشاركتهما في فيلم “لارا كروفت: تومب رايدر،  إلا أن هذه المحاولة قد باءت بالفشل.

وفي عام 2002 قررت “جولي” التخلي عن حمل اسم والدها عبر إجراءات قانونية، بعدما ذكر “فويت” في مقابلة إعلامية أن ابنته تعاني من مشكلات نفسية.

وتجدر الإشارة إلى أن جولي التي تقدمت بطلب للطلاق أمام المحكمة من زوجها النجم الشهير براد بيت، قامت مؤخراً بإخراج الفيلم الحربي “قتلوا أبي أولاً”، وكانت نجمة السينما الأمريكية قالت في وقت سابق إنها مرت بوقت “عصيب” بعد انفصالها عن النجم براد بيت العام الماضي، وأضافت “لا أستطيع التظاهر بأنه لم يكن وقتاً عصيباً في حياتي”.

الجدير بالذكر أن النجمة الشهيرة أنجيلينا جولي، الحائزة على جائزة الأوسكار، قد اعترفت مؤخراً بأنها دخلت عالم التمثيل في المقام الأول ليس لأنها تحب هذه المهنة بل لأنها أرادت مساعدة أمها مارشلين في دفع فواتيرها، خاصة بعد وقوعها فريسة للمرض وأوضحت ذلك بقولها : لقد كانت وسيلة لغاية محددة.

أنجلينا حصلت على 3 جوائز غولدن غلوب، وجائزتين من نقابة ممثلي الشاشة، و جائزة أوسكار واحدة. وتعرف أنجلينا بأعمالها الخيرية الكثيرة، كما أنها اختيرت عدة مرات لجائزة المرأة الأكثر تأثيراً على مستوى العالم، وبالإضافة لذلك فهي تشغل حالياً منصب سفيرة النوايا الحسنة في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ولقد أجرت أنجلينا عملية جراحية لاستئصال ثدييها بعدما علمت بأنها تحمل الجين المتحور بي.آر.سي.إيه1 الذي يكشف عن مخاطر عالية للإصابة بالسرطان.

اخترنا لك