دورين أسعد أول مصرية كندية تفوز بمنصب العمدة

دورين مواطنة كندية من أصول مصرية، حصلت على منصب عضو مجلس المدينة عام 2009، وهي خريجة كلية الرياضة التطبيقية وعلوم الحاسب الآلي بمونتريال، لها نشاط وجهد كبير في ‎مجالي السياسة وحقوق الإنسان وتفخر دائماً بوطنها الأم مصر، خاضت مؤخراً منافسة شرسة وانتخابات صعبة توجت بالفوز بمنصب العمدة.

فبعد تاريخ حافل في العمل السياسي بكندا، فازت الكندية من أصول مصرية دورين أسعد بمنصب عمدة مدينة بروسار بمقاطعة كيبيك لتصبح أول عمدة عربية في تاريخ كندا منذ اكتشافها في القرن الـ 15، حيث نجحت دورين في الحصول على أكثر من 39% من نسبة الأصوات في انتخابات البلدية، فيما حصل أقرب منافس لها على 25% من الأصوات.

وخلال حملتها الانتخابية وضعت دورين مصرية الأصل ضمن أولوياتها إنشاء مركز للشرطة في بروساد وتجميد الضرائب حتى عام 2020 مؤكدة ثقتها في ذوي الخبرة من فريق عملها على الرغم من أن حزبها تم تشكيله مؤخراً.

وأكدت على أن ما ينتظرها يعتبر تحدياً كبيراً للنهوض بالمدينة، التي شهدت انتخابات لامرأة كعمدتها لأول مرة منذ 30 عاماً، مشيرة إلى نيتها تطوير معيار دولي لمكافحة الفساد انطلاقاً من رغبة المواطنين في التغيير ورفضهم لاستمرار اتخاذ القرارات خلف الأبواب المغلقة، وذلك حسبما نقلته عنها الصحف المحلية الكندية.

دورين تقيم في مدينة بروسار منذ 15 عاماً، وفازت بعضوية مجلس المدينة عام 2009، وقررت الانضمام للعمل العام لتشارك كعضو في مجلس المدينة، وشكلت حملتها من الجالية المصرية في مونتريال حتى تمكنت من الفوز بمنصب عمدة المدينة.

جديراً بالذكر إن دورين خريجة كلية الرياضيات التطبيقية وعلوم الحاسب الآلي بمونتريال وهي واحدة من أهم الشخصيات في العمل العام وناشطة في مجال حقوق الإنسان.

وعملت مع كبرى الشركات العالمية في مجال تحسين الخدمات، وأسست في مصر جمعيتين خيريتين تتابع عملهما من الخارج، بهدف تقديم خدمات اجتماعية وإنسانية وحقوقية للراغبين من المصريين الذين يطمعون في السفر للخارج للعمل والدراسة، وعلى الصعيد الشخصي والأسري نجد أن دورين متزوجة ولها ثلاثة أطفال، وتفضل رياضة اليوغا، والمشي وما زالت تحتفظ بعاداتها وتقاليدها المصرية، ولقد عملت في العديد من لجان المجالس البلدية، ومنها لجنة الأسرة والمسنين، واللجنة المشتركة بين الثقافات.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك