إصدار محدود من ساعات جيرار بيريغو النسائية يحي جذورها

تُعبر الساعة المفعمة بالأنوثة Laureato 34 mm Royalty عن مزيج مركز من المشاعر والأحاسيس، لتستخلص أجمل اللمحات الساحرة من تاريخ الجهة السويسرية الصانعة “جيرار بيريغو” Girard-Perregaux من خلال اللمسات النهائية لآلية الحركة الكوارتز والتي يمكن رؤيتها من خلال جسم الساعة الشفاف.

تتوافر الساعة الجديدة المحدودة الإصدار، التي كشفت عنها عنها بوتيكات الفردان للمجوهرات في المملكة العربية السعودية، بالذهب الوردي أو الفولاذ مع إطار مرصع بالألماس، لتجدد الروابط مرة أخرى مع ماضيها العريق، حيث ظهرت الساعة للنور في عام 1975، وها هي تعيد الخصائص التصميمية المميزة لصناعة الساعات التقليدية للحياة مرة أخرى.

وبفضل هذه الكيمياء الغامضة والتي لا يستطيع أعظم مصممي الماركات المنافسة معرفة كنهها تعززت مكانة الساعة Laureato وسط مجموعة الأساطير الخالدة، بالإضافة لما تحظى به من الخصائص الجمالية المميزة. تستمد هذه الجوهرة التي تتخذ شكل الساعة نسبها من ماضيها العريق ومن تميزها الذي لا يمكن إنكاره. ويعمل إطارها ثماني الأضلاع الذي لم يتغير، والمرصع الآن بعدد 56 فص ألماس، والمحاط بدائرة مصقولة، كنقطة مركزية لجسم الساعة المصنوع من الفولاذ أو الذهب الوردي الممشط بمظهر حريري بقطر 34 مم، والذي ينساب ببساطة ليصل إلى السوار الرائع المكون من وصلات مصقولة ثم ممشطة بمظهر الحرير بالتناوب.

هذا التصميم الساحر يأتي بميناء أزرق مطلي مزدان بنقش مسماري بتقنية guilloché بعبارة “clous de Paris” ليؤكد على بقاء البصمة البصرية لهذه الساعة المتفردة في عمق الذاكرة.

ولإبراز ندرة وأصالة هذا الموديل المتمتع بهذا التصميم الملهم تم إنتاج الساعة Laureato 34 mm بالطراز الفولاذ في إصدر محدود مكون من 200 قطعة بإطار مرصع بالأحجار الكريمة، بينما تمَّ إنتاج طراز الذهب الوردي في إصدر محدود مكون من 100 قطعة فقط، بإطار مرصع بالأحجار الكريمة أيضاً، حيث يتمّ تصنيعها في ورش الجهة الصانعة مباشرة.

اخترنا لك