Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ابراهيم الصمدي: هذه هي اسباب النجاح

يعتبر ابراهيم الصمدى الرئيس التنفيذي شركة الصمدي التجارية من خيرة رجال الاعمال الشباب الناجحين وتعليقاً على سلسلة نجاحاته المتلاحقة، يوضّح إبراهيم أن معظم أفكار مشاريعه المبتكرة كانت تراوده أثناء نومه، ويقول: “أستيقظ صباحاً وأقوم مباشرة بتدوين تلك الأفكار”، فهو شخصٌ شغوف بابتكار طرقٍ جديدة ليكون مختلفاً وأكثر تميزاً، ويعتقد أن طاقاته الإبداعية المتبقية هي التي تسمح له على الدوام بتقديم مفاهيم ومنتجات جديدة لا يوجد لها مثيل في السوق من قبل.

ولطالما كانت القوة الدافعة لدى إبراهيم تكمن وراء توفير كامل الدعم الضروري لعائلته، إلى جانب سعيه المتواصل إلى ضمان ابتكار بيئة تركّز أولاً وقبل كلّ شيء على تعزيز مستوى الرضى والسعادة بين الموظفين والعملاء على حدّ سواء.

ويعزو إبراهيم التنوع والانفتاح الثقافي لديه إلى كثرة أسفاره حول العالم، التي تُعتبر بدورها مصدر إلهامٍ رئيسي آخر للابتكار في مجال الأعمال وفرصة هامّة لاستيراد المنتجات والمفاهيم الجديدة مع الاحتمال القوي لقدرتها على الازدهار والنجاح في الإمارات العربية المتحدة، وذلك عبر الأخذ بنماذج الأعمال الناجحة والمنتجات الموثوقة وتطبيق المعرفة المحلية،يقول ابراهيم النجاح  هو تحقيق الإنجازات التي نتطلع إليها في الحياة.

وهنا يجدر بنا تأمل الدافع العاطفي وراء هذه الرغبة،  فقد نعزوها إلى طموحنا براتب أعلى أو قضاء وقت فراغ أكبر، لكنها تبقى أهدافاً مرحلية وليست السبب الجوهري.

وبالتالي يجب أن نركز على الدافع العاطفي وراء الأهداف. فعلى سبيل المثال، قد تكون الغاية الحقيقية من رغبتكم بزيادة الراتب هي الحصول على عائلة لطيفة ومنزلٍ أنيق يختبر فيه أطفالكم أجمل الذكريات، أو قضاء المزيد من الوقت مع عائلتكم التي قليلاً ما تجتمعون بها نظراً لضغوط العمل.

إذاً، هذه الأسباب القائمة على العواطف هي التي تمضي بنا نحو الأمام، وبالتالي من الضروري تأملها باستمرار لتحقيق تطلعاتنا.

اخترنا لك