احتفال مكتب الشهيد بذكرى تسمية الأمير ب ” قائد الإنسانيه”

أكدت مدير مكتب الشهيد فاطمة الأمير أن يوم التاسع من سبتمبر يوم سجله التاريخ للكويت وشعبها لتفخر به الأجيال الحاضرة والمقبلة وتذكره  بفخر واعتزاز لأن العالم اعترف في هذا اليوم بما قام به قائد الإنسانية من مبادرات ومسيرات خير وسلام ووفاق على الصعد كافة محلياً وخليجياً وإقليمياً و دولياً على مدى عشرات السنين ودون منة أو طلب شكر أو ثناء.

وقالت أن صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد أعلن على منصة منظمة الأمم المتحدة أن الكويت سنت لها نهجاً ثابتاً في سياستها الخارجية يرتكز بشكل أساسي على ضرورة تقديم المساعدات الإنسانية للبلدان المحتاجة كافة بعيداً عن المحددات الجغرافية والدينية والإثنية، وهو الذي نادى بتحويل ثقافة العالم من ثقافة كره وتعصب وحرب إلى ثقافة حوار وتعايش وجوداً وفكراً.

وأضافت خلال احتفال مكتب الشهداء وأسرهم بالذكرى الثالثة لتتويج صاحب السمو الأمير بلقب قائد الإنسانية في الاحتفال الذي أقامته منظمة الأمم المتحدة في مقرها في نيويورك في التاسع من شهر سبتمبر من العام 2014، مشيدة بمناقب سموه.

وأشارت فاطمة الأمير إلى أن قيام منظمة الأمم المتحدة بجعل الكويت «مركز إنساني عالمي» يعد إنجازاً عالمياً جديداً يضاف إلى سجل الكويت وتاريخها الحافل وإلى التاريخ المجيد لصاحب السمو الأمير وتتويجاً للدور الكبير hلذي يقوم به سموه ومسيرته المباركة في  البذل والعطاء من أجل الوطن ومن أجل الإنسانية.

وقالت أن أبناء وأسر شهداء الكويت الأبرار يباركون لصاحب السمو لقب قائد الإنسانية ويعربون عن أسمى معاني الشكر لرعاية سموه الأبوية والدائمة لهم، فمكتب الشهيد تجربة كويتية رائدة للعمل الإنساني تجلت باحتوائها الشهداء الكويتيين وغير الكويتين ممن بذلوا أرواحهم لهذا الوطن ويؤكدون أن تقلد سموه لقب «قائد الإنسانية» لقب مستحق يعترف بمبادرات سموه الإنسانية التي يضطلع بها محلياً وخليجياً وإقليمياً ودولياً وتكللت كلها وبفضل وعون من الله بمسيرات خير وسلام على كل صعيد.

وأشارت فاطمة الأمير إلى أن المكتب احتفل بهذه المناسبة المباركة بإقامة حفل رفع خلاله لوحة على مبنى المكتب تتضمن صورة سمو الأمير وجدارية تتضمن جميع صور شهداء الكويت الأبرار، مشيرة إلى أن المكتب أعلن من خلال هذه الاحتفالية أيضاً بدء العمل في برنامج «أكاديمية المبدعين» والذي يضم ذوي الشهداء الناشئين وهي أكاديمية تخصصية لتأسيس الأفراد والمجاميع على منهجية علمية لتطوير الشخصيات المبدعة والموهوبة من أبناء الشهداء وجعلهم قدوات مؤثرين في المجتمع على مدى 12 أسبوعاً من التدريب العلمي، ومن ثم يتم تخريج المبدعين بمشاريع فردية أو جماعية ويتم تسليمهم شهادات معتمدة من معهد إكسبشن للتدريب الأهلي.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك