Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

احذروا من الـ “أفلاتوكسين”!

الفطريات هي كائنات حية ذكية لديها قدرة كبيرة على التأقلم والتعايش، ونجدها تنمو على بعض الأغذية التي لا يمكن للبتكيريا مهاجمتها كالليمون والبرتقال والبصل فنجدها على شكل عفن أبيض يتطور للون الأخضر ثم الأسود ومخلفات تلك الفطريات شديدة السمية بمقدار قوة الفطر نفسه.

والأفلاتوكسين أو السموم الفطرية تفرزها بعض أنواع الفطريات عن طريق التمثيل الغذائي وتنتج بشكل طبيعي تحت ظروف معينة خاصة في المكسرات والحبوب والبقول وكذلك التوابل. وهذه السموم الفطرية في غاية الخطورة على صحة وجسد الإنسان فهي عالية السمية وقد تؤدي للوفاة في حالة تم تناول جرعات كبيرة منها وأحد مركباتها ثبت بما لا يدع مجالا للشك أن يتسبب في الإصابة بالسرطان.

وتعمل الأفلاتوكسين في تدمير خلايا الكبد مما يتسبب في ارتفاع إنزيماته وإحداث خلل في التمثيل الغذائي للبروتين والدهون، وتبدأ الدهون تترسب فيه ويؤدي ذلك إلى تشحمه ومن ثم تلف الخلايا وتليفها وصولا للإصابة بسرطان الكبد. حيث تقوم الأفلاتوكسين في عمل طفرات في الجين المسؤول عن تثبيط الأورام فتبدأ أورام الكبد في الظهور.

وأشهر الأغذية المفضلة لنمو تلك النوع من السموم الفطرية هي المكسرات بشكل عام خاصة الفول السوداني والفستق ويمكن رؤيتها واضحة في قشرتها، كذلك الذرة والقمح والأرز والشعير والبقول ويمكن أيضا مشاهدتها في قشرة البصل الخارجية على شكل لون أسود وكذلك يمكن أن تنمو على الخبز.

والمشكلة أن الأفلاتوكسين حين تدخل الجسم لا يمكن أن تخرج منه، وأفضل وسيلة للتخلص من تلك السموم هي منع دخولها للجسم والتدقيق بشكل كبير على الأغذية، وتجنب تخزين الأغذية الجافة كالمكسرات والحبوب والتوابل لفترات طويلة ومراقبتها جيدا قبل الشراء، إن كثير من الناس حول العالم يعانون من مشاكل في الكبد بسبب عدم مراعاة اشتراطات السلامة في الغذاء، ولكن علينا بمجرد ملاحظة تلك الطبقة البيضاء الخفيفة أو تغير شكل أو طعم المكسرات بالتخلص منها فورا ومراعاة شراء كميات صغيرة من كافة الأطعمة حتى لا نعرضها لسوء ظروف التخزين فنزيد من مخاطر تكون الأفلاتوكسين التي تهدد صحة الإنسان.

 

 

اخترنا لك