Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

احذري النوم أثناء إرضاع طفلك

تعاني الأم في الأسابيع الأولى من الأمومة، من أعباء إرضاع الطفل وتغيير الحفاضات وقلة ساعات النوم، وهذا الإجهاد على مدار الساعة قد يؤدي بالأم أحياناً إلى النعاس في أوقات غير مألوفة، ويكون أخطرها على الإطلاق نعاسها أثناء إرضاع طفلها.

حيث تلعب الهرمونات دوراً أيضاً في قابلية الأم للنوم في أثناء إرضاع الصغير، فكلٌّ من هرموني البرولاكتين والأوكسيتوسين اللذين يتم إفرازهما أثناء الرضاعة، يزيدان من استرخاء جسم الأم المنهك بالفعل، ما يجعلها مهيأة تماماً للدخول في النوم.

وهذا هو ما نحذر منه كل أم، فالنوم أثناء إرضاع طفلكِ يكون خطيراً أيًّا كان الوضع الذي تتخذينه، وذلك للاسباب التالية:

  • نوم الأم أثناء جلوسها على مقعد أو أريكة:

نومكِ عزيزتي بهذه الطريقة قد يؤدي إلى سقوط طفلك من بين يديكِ إلى الأرض، كما أن الطفل قد يصاب بالاختناق لا قدر الله إذا ضغط الثدي الممتلئ بالحليب على فمه وأنفه، مسبباً إغلاق القناة التنفسية للرضيع تماماً، وهي حالة قد تؤدي إلى الوفاة لا قدر الله.

  • إرضاع الطفل والأم في وضع النوم:

إرضاع طفلكِ في هذا الوضع قد يؤدي إلى اختناق الرضيع بثدي الأم، أو قد يتقلب الرضيع داخل أغطية السرير، التي قد تؤدي أيضاً إلى تعرضه للاختناق، لا قدر الله.

الطفل أيضاً قد يكون معرضاً للسقوط من السرير، إذا كان قد تخطى الأربعة أشهر من العمر ويمكنه التقلب.

كيف تضمنين بقاءكِ منتبهة خلال إرضاع طفلك ليلًا؟

  • حاولي إبقاء طفلكِ معكِ بالغرفة نفسها في سرير صغير منفصل ذي جوانب عالية لضمان سلامته، بقاء الطفل معكِ يسهل عليكِ عملية إرضاعة ليلاً.
  • اتخذي وضع الجلوس القائم في أوقات إرضاع صغيرك، مع الاندماج في متابعة برنامج تليفزيوني في حالات شعورك بالنعاس.
  • احرصي على تجميع زجاجة من حليب الثدي لإعطائها للرضيع كاملةً قبل النوم، فذلك يساعده على النوم لفتراتٍ أطول.

اخترنا لك