Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

احرصي على تلك الأطعمة الذكية في سحورك الرمضاني

 

منذ عدة سنوات ورمضان يقبل علينا في فصل الصيف، وهو أصل تسمية الشهر الفضيل برمضان تأتي من الرمضاء وهو الحر الشديد، مما يجعلنا نستمر في الصيام لأكثر من 15 ساعة، فيتحول الصيام لمشقة تترافق مع الشعور بالتعب والوهن.

ونصف الحل لهذه المشكلة يكمن في وجبة السحور، خاصة باختيار الأطعمة الذكية التي تساعدنا على إطالة شعورنا بالشبع من ناحية وعلى الاستراتيجيات التي تدعم زيادة الشعور بالارتواء من ناحية أخرى.

فبالنسبة للماء كثيرا ما نخطئ ونقوم بشرب كمية كبيرة من الماء قبيل رفع أذان الفجر مباشرة، معتقدين أننا بذلك نزيد من مخزون أجسامنا من الماء، وبالتالي فهذا سوف يدعم شعورنا بالارتواء، والحقيقة أن ذلك غير صحيح فلكي يحدث الارتواء لخلايا الجسم لا بد من شرب الماء على دفعات وليحرص الصائم على شرب كوب من الماء كل ساعة بدءا من وقت الفطور وحتى السحورن وهذا المعدل سوف يدعم شعورك بالارتواء ويقلل من شعور العطش لديك.

بالإضافة لضرورة رفع شعار لا للمنبهات وتقليل شرب الشاي والقهوة قدر الإمكان أو الاستغناء عنهما تماما.

كذلك من الأطعمة الذكية التي يجب أن تحرص عليها في وجبة سحورك المتأخرة قبيل الفجر شرب اللبن الرائب وتناول كوب من الزبادي، وكذلك تناول الخضروات الغنية بالماء كالخيار والخس وتخير أصناف الفاكهة بنفس المبدأ الغنية بالماء كالبطيخ والبرتقال والتمر والموز لغناها بالفيتامينات والمعادن التي تزيد من شعورنا بالارتواء والشبع.

كذلك من الأطعمة الذكية الناجحة والتي يجب الحرص على تناولها في وجبة السحور البقول، كالفول والعدس والحمص، أوتعد اللبنة والبيض المسلوق والخبز الأسمر الغني بالحبوب والشوفان كذلك من اختياراتك الذكية لوجبة السحور، فتلك الأطعمة تحتاج لوقت طويل للهضم مما يدعم شعور الصائم بالشبع وفي الوقت ذاته فهي ترفع سكر الدم بالتدريج، وبالتالي يفرز هرمون الأنسولين أيضا بالتدريج مما يمد الجسم بالطاقة بشكل صحيح فلا يشعر الصائم بالتعب أو الإرهاق.

اخترنا لك