Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لصحتك.. استبدل الأوني البلاستيكية بالزجاجية

لقد أصبحت المنتجات البلاستيكية محيطة بنا في كل مكان، وبالرغم من المميزات التي لا حصر لها لهذه المادة العجيبة والتي سهلت علينا الكثير من الصناعات الحديثة إلا أن الأمر له جوانب سلبية كثيرة لا سيما في حال استخدام البلاستيك لحفظ الأطعمة والمشروبات.

وهناك العديد من الأبحاث الذي أثبتت علاقة حفظ وتناول الأطعمة في البلاستيك يؤدي للإصابة بالعديد من الأمراض أهمها مرض السرطان وكذلك فإن له تأثير على الخصوبة لدى الرجال والعديد من الأمراض الأخرى.

وتعتبر مادة الديوكسين Dioxin من أقوى الكيماويات السامة التي تنطلق من البلاستيك أثناء تصنيعه أو استعماله أو حرقه، وهذه المادة السامة لها تأثير قوي على الصحة، فحين ترتفع نسبة هذه المادة في الدم بنسبة متوسطة يؤدي للإصابة ببعض الأمراض الجلدية، وكذلك حدوث خلل في الجهاز المناعي ويؤثر على تطور الجهاز العصبي للأطفال والكبار وكذلك يؤثر في نسبة الخصوبة حيث يتفاعل الجسم مع تلك المواد باعتبرها هرمون أستروجين مما يؤثر في خصوبة الرجال ويعرض النساء للإصابة بسرطان الثدي وغيرها من أنواع السرطان الأخرى، هذا بالإضافة لتأثير تلك المادة السامة على وظائف وعمل الكبد.

وكوسيلة للتخفيف من آثار تلك المواد البلاستيكية التي غزت حياتنا وبيوتنا لا بد من استبدلها بالأواني الزجاجية قد الإمكان داخل المنزل، وعدم إدخالها للميكروف بأي شكل من الأشكال حتى لو كتب عليها أنه آمنة لذلك، كذلك يمكن استخدام الأكواب المصنوعة من الكرتون خارج المنزل، وعدم تعريض أسطح الطعام مباشرة لهذه المواد حتى على سبيل التغليف لتجنب الأضرار الكبيرة لدخول تلك المواد داخل أجسامنا، فللأسف بالرغم من المعرفة الأكيدة لأضرار البلاستيك على صحتنا وحياتنا إلا أننا حتى الآن لا يمكننا الاستغناء عنه بشكل نهائي ولكن لنقلل من آثاره الجانبية قدر الإمكان.

 

 

 

اخترنا لك