Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اعرفي شخصية طفلك جيداً لتتبعي أسلوب التربية المناسب معه

تربية الطّفل عمليّةٌ صعبةٌ ومرهقة وتحتاج للوعي والصبر من الوالدين في كلّ مرحلة من المراحل، وهناك بعض الأخطاء التربويّة الشائعة التي ترتكبها بعض الأمّهات والتي تؤثر في الطفل وبالتالي احذريها.

ومن الخطأ أن تقرّر الأمّ الطريقة التي ستتبعها في تربية طفلها قبل أن تخوض التجربة فعلياً لأنّه من المهمّ جداً أن تتعرّف أولاً على نمط شخصيّة الطفل، فليست كلّ الأساليب الناجحة يمكن تطبيقها وضمان نجاحها مع كلّ الأطفال.

 أخطاء تجنبيها مع طفلك

– اللوم:

عندما تلوم الأمّ طفلها على أخطائها معه وتقول له على سبيل المثال: “لمَ تجعلني أصرخ في وجهك؟”. هذا التصرّف من شأنه أن يعلّم الطّفل إلقاء اللوم على الآخرين إذا قام بأيّ أمرٍ خاطئ.

– تقييد الطّفل:

هذا الخطأ تقع به غالبيّة الأمّهات عندما لا يسمحن لأطفالهنّ باللعب الحرّ واكتشاف الأمور الجديدة، حيث أنه من خلال اللعب، يتعلّم الطّفل نوعاً من الدّروس بالرّغم من الوقوع في بعض الأوقات بالأخطاء والصّراعات أو حتّى التعرّض للكدمات.

فإذا أكثرت الأمّ بالحراسة والتوجيه والتصحيح باستمرار أثناء فترة لعب الطفل، فهي بذلك تحرمه من حقّه في التعلم والاكتشاف، وبالتالي سيخاف الطّفل من المستقبل ومن تجربة الأمور الجديدة وكذلك لن يتعلّم تصحيح خطئه.

– التّربية المتضاربة:

لا يجب أن تتضارب ردود أفعال الأمّ على تصرّفات طفلها داخل وخارج المنزل، فعندما تسمح الأم لطفلها بفعلٍ شيءٍ ما في المنزل ولا تسمح له بالقيام بالتصرّف ذاته خارج المنزل فإنّها تقع في فخّ التربية المتضاربة.

عندما توبّخ الأمّ طفلها على فعلته في هذه الحالة، فإنّها تقوم بإرسال إشاراتٍ متضاربة له ما يؤدّي إلى الفشل في تربيته وتوجهيه للأمر الصّائب.

– غضّ النظر عن شخصيّة الطّفل:

من الأخطاء الشائعة أيضاً، اختيار طريقة تربية الطّفل قبل أن يولد وقبل أن تتعرّف الأم على شخصيّته.

اخترنا لك