Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

إصابتك بالإجهاد الذهني خلال الحمل يعرضك وجنينك للخطر

ضغوطات الحياة اليومية والإجهاد الذهني والإرهاق له تأثير كبير على صحة الحامل والجنين، حيث يتسبب في تعرضكِ لعدد من الأعراض الجسدية مثل:

مشاكل النوم.

مشاكل الهضم.

الصداع وآلام العضلات.

تأثير الإرهاق الذهني لفترات طويلة في جنينكِ:                                                           

عند تعرضك لمستويات عالية من الإرهاق الذهني والتوتر يزداد إفراز هرمون الكورتيزول وهو الهرمون الذي يجعل جسدك على استعداد لمواجهة الخطر، فيمد عضلاتك بالطاقة ويجعل قلبك يضخ الدم بشكل أسرع.

إذا استطعت السيطرة على مستويات التوتر والإجهاد فقد تتراجع هذه الهرمونات إلى مستوياتها الطبيعية، أما في حالة خروج الأمر عن السيطرة واستمرار الضغط والإجهاد الذهني فقد يؤثر هذا في جنينك بشكل مباشر فيؤدي لمشاكل مثل:

نقص وزن الجنين.

الولادة المبكرة.

حدوث اضطرابات طفيفة في نمو الدماغ، قد تتسبب في مشاكل سلوكية للطفل فيما بعد.

وعلى الرغم من أن الأبحاث في هذا المجال ما زالت مبكرة ولم يستطع الباحثون التوصل إلى الرابط المباشر بين الإجهاد وتلك التأثيرات على الجنين، إلا أن هذه النتائج كفيلة بدق ناقوس الخطر أمام كل أم، لذلك عليك ان تتجنبي الإجهاد خلال الحمل وتحاولي السيطرة عليه بقدر الامكان.

كيف يمكنك التعامل مع الإجهاد الذهني والعقلي خلال الحمل؟

اعرفي الأسباب الحقيقية للتوتر وواجهيها إن أمكن.

فرغي ما تشعرين به وعبري عن نفسك باستخدام أدوات فنية كالكتابة والرسم.

مارسي الرياضة المناسبة للحمل.

داومي على ممارسة تمارين التنفس والاسترخاء.

اخترنا لك