Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

طرق لتتخلصي من الإمساك الذي يسببه الحليب

تحتوي منتجات الحليب المصنّعة على نسبة من الهرمونات والمضادات الحيوية التي يمكن أن تؤثر سلباً في حركة الأمعاء وتبطئها، وتتناقص فعالية أنزيمات الحليب الهاضمة جراء عملية البسترة التي من شأنها أن تقضي على معظم البكتريا الموجودة فيه، خاصة وأن عدد كبير من المزارع تقوم بتربية الأبقار على البذور بدل العشب، وهو ما يضاعف إمكانية حدوث اضطرابات هضمية لدى البعض لاسيما الذين يعانون من صعوبة في هضم الحبوب.

كما يؤثر الكالسيوم الموجود بكثرة في الحليب ومشتقاته، سلباً على عضلات الأمعاء ومنعها من الانقباض بالشكل الصحيح ما لم تتمكن من التخلص من الفائض منه.

هل الإمساك الناتج عن الحليب يعني بالضرورة عدم تحمل اللاكتوز؟

قد يكون الحليب هو الذي يسبب لك الإمساك، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة أنك تعانين من عدم تحمل اللاكتوز أو عوز اللاكتاز، فالمعروف عن هذه الحالة أنها تسبب أكثر الإسهال وانتفاخ البطن والإنزعاج، وللتعامل مع هذه الأعراض، يمكنك أن تسألي الطبيب عن إمكانية اللجوء إلى مكمل بروبيوتيك يساعد أمعاءك على تكسير سكر الحليب.

كيف تخففين من الإمساك الناتج عن استهلاك الحليب ومشتقاته؟

جرّبي شرب الحليب الطازج بدلاً من أنواع الحليب المبسترة.

تناولي اللبن الغني بالبكتريا الجيدة القادرة على تحفيز عملية الهضم وتحريك الأمعاء.

خففي من معدل استهلاكك اليومي للحليب ومشتقاته مع الحرص على التعويض عنها بمصادر بديلة من البروتين والكالسيوم، كالسردين والملفوف والكرنب وبذور السمسم والطحينة والتين واللوز.

اخترنا لك