أيهما أفضل الاستحمام بالنهار أم في المساء؟

هناك من يفضل الاستحمام في الصباح قبل الذهاب إلى العمل وهناك آخرين يفضلون الاستحمام في الليل قبل النوم، ويعتقد الناس في الفئة الأولى أنه لا توجد طريقة للحصول على النشاط أفضل من الحصول على حمام بالماء االساخن، بينما تجد المجموعة الثانية أن الاستحمام قبل النوم وسيلة رائعة للحصول على نوم هادئ خلال الليل.

وبالتالي أقر الأطباء أن الاستحمام سواء في الليل أو في النهار يعود بفوائد كبيرة على الجسم:

الاستحمام في النهار يساعد على تنشيط الدورة الدموية والاستيقاظ وخاصة في حال كانت المياه ذات درجات حرارة متفاوتة كالبدء بالمياه الساخنة ومن ثم الإنتقال بشكل تدريجي إلى المياه الباردة والعودة إلى المياه الدفئة خلال الحمام.

الاستحمام في الليل ضروري لإزالة التلوث البيئي الذي نتعرض له خلال النهار ونمنع تراكمه على الجلد لأنه يسهم في الإصابة باللتهابات والتهيجات الجلدية، كما أن الاستحمام بالمياه الدافئة يساعد على الاسترخاء مما يسهم في الحصول على نوم أفضل.

ويتركز مصدر القلق ليس بموعد الاستحمام وإنما بعدد المرات التي يستحم بها الشخص ودرجة حرارة المياه، حيث أن المياه شديدة الحرارة حتى في فصل الشتاء يمكن أن تسبب ضرراَ بالجلد فهي تسهم في تجفيف الجلد لأنها لا توفر الرطوبة وتسبب ظهور الأكزيما، بينما يؤثر تكرار الحمام لأكثر من مرتين يومياً واستخدام الصابون باستمرار على رطوبة الجلد وجفافه وزيادة معدلات التبخر مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الحماية التي يوفرها الجلد للجسم.

اخترنا لك