Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

التدخين سبب رئيسي للإصابة بارتجاع المرئ

مرض ارتجاع المرئ مرض مزمن يصيب الأعمار المختلفة الأطفال والبالغين وكبار السن، ويصيب الرجال والنساء على حد سواء، وهو عبارة عن ارتجاع أحماض ومحتويات المعدة من المعدة إلى المرئ، وغالبية المرضى يعانون من هذا المرض بشكل مزمن ومتكرر. لكن لا يتم الجزم بالإصابة إلا في حالات تكرار الأعراض بشكل مزمن. بمعنى أن المريض يعاني من تلك الأعراض بشكل يومي أو بمعدل يوم بعد يوم. وليس بشكل عابر كل فترة وأخرى.

والسبب الرئيسي المسبب للمرض ارتخاء الصمام السفلي لعضلة المرئ والذي وظيفته تكمن في حماية المرئ من ارتجاع أحماض المعدة، فحين نقوم بتناول الطعام يفتح الصمام ليمر الطعام من المرئ للمعدة، ومن ثم يتم إغلاقه مباشرة، والفترة الطبيعية التي يرتخي فيها الصمام ليمر الطعام ما يقارب 10 ثواني، فإذا زادت تلك المدة عن فترة الـ 10 ثواني تنشأ الحالة المرضية ارتجاع المرئ.

ويعتبر التدخين من أكثر العوامل التي تساعد في الإصابة بمرض ارتجاع المرئ. حيث أن التدخين يؤدي إلى قلة الإفرازات اللعابية وجفاف الفم، هذه الإفرازات اللعابية تعمل على تغيير وسط المرئ من وسط حمضي إلى قلوي، وبسبب التدخين تصبح بيئة المرئ حمضية وليست قلوية، الجانب الآخر لتأثير التدخين على حالة ارتجاع المرئ أن التدخين يساعد على ارتخاء الصمام السفلي في نهاية المرئ.

وللأسف كثير من المرضى تتفاقم حالتهم بسبب تأخرهم في التشخيص، فهناك بعض الأعراض في حال ظهرت فلا بد من أن يسارع الشخص في الذهاب للطبيب وطلب الاستشارة وهي:

– في حالة كان عمر المريض فوق الخمسين وبدأ يشعر بتلك الأعراض.

– في حالة التزام المريض بالعلاج لفترة طويلة واستمرت لديه الأعراض.

– معاناة المريض من الأعراض لأكثر من 5 سنوات يجب التأكد من عدم حدوث تغيرات في خلايا أنسجة المرئ خلال تلك الفترة.

– إذا بدأ المريض يعاني من صعوبة وآلالام في بلع الطعام، وبدأ المريض يفقد الشهية أو بدأ المريض يستفرغ دما، أو ظهور فقر في الدم من خلال التحاليل فنخشى أن يتعرض المريض للنزف مع هذه التغيرات.

وكلما سارع الشخص في التشخيص سهل ذلك في مسألة العلاج.

اخترنا لك