إتيكيت التعامل مع الأشخاص الذين يتجاهلونك!

يعتبر تجاهل إنسان لآخر بشكل عام أمر في غاية السوء، وممارسته من قبل البعض سواء أكان من الأصدقاء والمقربين أو حتى من غير المقربين من أكثر الأمور المزعجة والتي تجرح كرامتنا أيضاً.

وبصرف النظر عن الأسباب التي تدفع الشخص إلى التصرف على هذا النحو، وعوضاً عن البحث عن سبب تجاهله لك، لابد أن تتصرفي تجاه هذا الأمر بحسب قواعد الإتيكيت التالية:

اقطعي التواصل معه تدريجياًتوقفي عن الاتصال به ولا تستقبلي اتصالاته ورسائله باستمرار وابدأي بالابتعاد بهدوء وفي نفس الوقت إياك وأن تلغي المكالمة أو تغلقي الخط في وجهه أثناء اتصاله أو التفاعل والتعليق على أي من مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به، لكن إياك أن تضعي بلوك إلكتروني له لكي لا يشعر بأهميته.

تجنّبي النقاش معهإياك وملاحقة الشخص الذي يتجاهلك وإذا احتك بك في مكان عام وبادر بالسلام، ردي السلام بشكل طبيعي وبكل هدوء ورسمية أو حتى لو حاول فتح أحاديث في مناسبات أخرى اكتفي بالرد على الأسئلة برسمية تامة وانسحبي بهدوء.

تجنّبيه بكل أشكال لغة الجسدتجنبي النظر في عينيه أو الإيماءات الجسدية وإذا حاول استفزازك بتعليقات وقحة بشكل عام أثناء حديثه وكان يعنيك بها، فلا تهتمي وفعّلي البلوك العقلي وكأنك لم تسمعي أي شيء، وإذا تمادى أخبريه بكل صراحة بأنك لا تريدين الاحتكاك به.

وعليك أن تتأكدي بأن تجاهل البعض لك ليس مشكلتك أنت بل مشكلته، لذا ثقي بنفسك وتعاملي مع الموقف بكل برود فالبرود نعمة لا يجيدها الكثيرون.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك