Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

التنظيف المبالغ فيه لطفلك يضر بصحته!

إذا كنت تشعرين بالقلق أحياناً حيال نظافة طفلك مما يدفعك إلى استخدام كلّ وسائل التعقيم المتاحة لكِ من مناديل مبلّلة إلى الصابون والشامبو؟، يجب أن تعلمي مخاطر الإفراط في استخدامها.

كيف يتمّ تعقيم الطفل؟

تعقيم الطفل هو الحرص على نظافته بشدة من خلال استعمال بعض المناديل المعقّمة لتنظيف بشرته أو من خلال الاستحمام المستمر حفاظاً على نظافة الطفل، ولكن هل هذا التعقيم مفيد جداً للأطفال؟ الواقع أن التعقيم الزائد للطفل يمكن أن ينعكس بشكل سلبي على صحته.

ما هي أضرار تعقيم الطفل بكثرة؟ 

– التعقيم الزائد للطفل يمكن أن يؤدي إلى الكثير من المخاطر والمشاكل الصحية، ومنها أنه يعيق نمو جهاز المناعة لديه، فالطفل حينها لن يتعرّض لأي نوع من الأمراض، ولن يكتسب مناعته ضدها.

– يمكن للتعقيم الزائد أن يقضي على صحة البشرة لدى الطفل، إذ يعرّضها للجفاف المستمر، خصوصاً وأنه يعمل على امتصاص كل الزيوت والإفرازات التي يصدرها الجسم، فيتركها في حالة من الجفاف المضر.

– أيضاً من مخاطر التعقيم الزائد على الطفل أنه يمكن أن يقضي على بعض أنواع البكتيريا المفيدة للجسم، التي تعمل على تعزيز قدرته على حماية نفسه بنفسه من المخاطر الصحية التي قد تظهر بشكل مفاجئ.

– ومن بين هذه المخاطر أيضاً، أن يعاني الطفل من بعض الحساسية تجاه هذه الأدوية المستعملة أو المناديل المبللة، لذا لا بد من التأكد من أن استعمال هذه المناديل لا يسبب الحساسية للجلد، فهي يمكن أن تجعل حالته تتفاقم، خصوصاً وأن الطفل لا يملك جهازاً مناعياً قوياً ومتيناً يساعده على مكافحة هذه الحساسية.

اخترنا لك