تخلصي من الدهون المتراكمة في جسمك نهائياً بالشاي الأخضر والركض والأيورفيدي

كلما زادت نسبة الدهون في الجسم تغير شكله وتشوه منظره، وهذا ما يتضح من انتفاخ البطن، وتضخم الفخذين والوركين، وتهدل الذقن، وعلامات السمنة، ومن شأن زيادة الوزن إثارة مشاعر الاستياء والتعاسة في نفس الإنسان خصوصاً من الدهون التي تترسب في الأجزاء غير المناسبة في الجسم.

وقد تساعد الخطط الخاصة بممارسة الرياضة، واتباع نظام غذائي معين في التخلص من السمنة، إلا أن الدهون المترسبة منذ فترات زمنية طويلة حول البطن والوركين والفخذين تصعب إزالتها.

ولكن ليس معنى هذا أن الدهون غير مفيدة لأجسامنا فهي مصدر الطاقة، لكن كيف يمكن التخلص من الدهون الزائدة والمتراكمة؟

ما الذي يجعل الدهون أكثر صلابة؟

تخزن الدهون في خلايا خاصة بالجسم ولابد من تخليص تلك الخلايا من هذه الدهون خلال فترات الراحة أو هبوط النشاط الجسدي.

حيث تؤدي الدورة الدموية دوراً مهماً في حمل الدهون السائلة وإدخالها إلى خلايا أخرى حيث يتم تفتيتها، وعلينا ألا ننسى أن تفتيت الدهون يعتمد على أنزيمات هرمونية حساسة.

لهذا نجد أن الدهون التي تتركز تحت سطح الجلد أكثر صلابة من الدهون الأخرى ويصعب تفتيتها لأنها تعتمد في تفاعلها على هرمونات معينة مثل الأنسولين، ولما كانت تحت طبقة الجلد فإنها لا تستفيد كثيراً من الدورة الدموية.

أما الدهون التي يتم تخزينها في العضلات أو حولها فإنه من السهل تفتيتها، لأنها أقل تفاعلاً مع الأنسولين، كما أن حركة تدفق الدم حولها نشيطة.

حلول مؤثرة للتخلص من الدهون:

هناك وسائل فاعلة للإقلال من كم الدهون في الجسم وتحسين الصورة الخارجية، ومن بين هذه الوسائل ما يلي:

الشاي الأخضر:

الذي يحتوي على مواد مضادة للأكسدة حيث تقلل هذه المواد من درجة امتصاص الجسم للدهون المذكورة، فبالتالي يساعد الشاي الأخضر على تفتيت الدهون وعدم ترسبها في الجسم.

العلاج الأيورفيدي:

هذا نوع من العلاج الهندي لارتفاع مستوى الدهون في الجسم وهو يعتمد على الأعشاب والنباتات ورياضة اليوغا والتأمل، كما يجري الاعتماد أحياناً على مستخلصات تلك النباتات والزيوت النباتية، في علاج القولون بالذات.

يستخدم خلال هذا العلاج كميات كبيرة من الماء للتخلص من السموم التي تتجمع في الجسم، وفي الوقت نفسه يتم التخلص من الدهون.

ممارسة الرياضة:

أثبتت الأبحاث أن كلاً منا في حاجة إلى ممارسة الرياضة لمدة 150 دقيقة أسبوعياً لتنشيط القلب والأوعية الدموية ورشاقة الجسم. ومن بين الأنشطة الرياضية الفعالة في حرق الدهون، الركض وركوب الدراجات وضغط العضلات.

اختيار الطعام المناسب:

يلعب الغذاء دوراً مهماً في الحفاظ على الوزن وتجنبه الزيادة وخاصة الإقلال من تناول الأغذية الدهنية، مثل الزبدة والحلويات والمواد السكرية واستبدالها بالمأكولات البروتينية كالبيض والسمك والدجاج، كما يمكن تناول الفاكهة وكل ذلك يسهم في الإقلال من الدهون وضمور الخلايا الدهنية أيضاً في الجسم.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك