Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

إليك الفرق بين الذبحة الصدرية وجلطة الشريان التاجي

إن كلا المصطلحين سواء الذبحة الصدرية أو جلطة الشريان التاجي لهما علاقة وثيقة بتلك المضغة الهامة في جسم الإنسان والتي تترجم دقاتها كلمة “حياة” بالنسبة للإنسان.

وقد يكون الكثيرون منا قد تعرض لمرات عدة للذبحة الصدرية دون أن يعرف، فما الفرق بين الذبحة الصدرية والجلطة القلبية؟

قبل الإجابة عن هذا التساؤل يجب أن نعرف أن عضلة القلب تلك العضلة المختلفة في كافة تفاصيلها والتي تضخ الدم لتدب الحياة في الجسم كاملا لتغذي الأوعية الدموية المختلفة في الجسم تحتاج هي أيضا للتغذية والتروية الكافية من الدماء، ومجموعة الشرايين المغذية للقلب تسمى بالشرايين التاجية.

وتحدث أعراض الذبحة الصدرية وما يصاحبها من ألم في الصدر وتنميل يصل لليد اليسرى على امتداد الذراع حين يكون هناك قصور في الشريان التاجي المغذي للقلب خاصة في حالات الإجهاد، وقد تختلفي أعراض الذبحة مع الراحة، وكأن الذبحة الصدرية هي رسالة تحذرية من القلب لصاحبه تقول له أني لست بحالة جيدة.

وفي المقابل حين يحدث انسداد كامل في هذا الشريان التاجي لأي سبب كان فتلك الحالة المرضية نطلق عليها الجلطة القلبية والتي تؤدي لتلف في عضلة القلب قد تكون الذبحة الصدرية أولى أعراضها.

وعضلة القلب هي العضلة الوحيدة التي لا يسمح لها بالراحة حتى أثناء حالة سكون الدماغ فترة النوم، لهذا فالشريان التاجي يكون أكثر عرضة للتعرض للتصلب والقصور والضيق والتلف مقارنة بأي وعاء دموي آخر في الجسم، وكلما زادت عوامل الخطورة في الجسم زادت احتمالات الإصابة وعوامل الخطورة متمثلة في: الإصابة بارتفاع ضغط الدم ومرض السكر وارتفاع الكوليسترول والسمنة والتي تزيد من احتمالات الإصابة.

لذا كان من المهم لنا المحافظة على تلك العضلة الثمينة ومحاولة تقليل عوامل الخطورة والضغط التي تتعرض لها لنضمن أننا في مأمن عن الإصابة بتلك الحالة المرضية الخطيرة.

اخترنا لك