Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الزواج الناجح يشفي من الأمراض ويطيل العمر

كشفت دراسة برازيلية، أجريت على عينات من مختلف الجنسيات عبر الإنترنت أن نسبة 70% من الرجال لا يظهرون الرغبة في الزواج عندما يكونون في مرحلة العشرينيات من العمر، ولكن هذا التفكير بدأ يشهد تغيرات كلما تقدموا في العمر.

وعلى الرغم من معرفة غالبية الناس بأن الزواج رباط أبدي بالنسبة للإنسانية، فإن هناك أسراراً قد لا يعلمها البعض، تجعلنا نؤمن أكثر فأكثر بقوة الزواج وضرورته بالنسبة للناس جميعاً، فما هي هذه الأسرار؟

أولاً: الزواج يشفي من الأمراض

هذا ما أثبتته كثير من الدراسات الطبية العالمية، فكلما شعرت المرأة بحب زوجها لها، فإنها تصبح أكثر قوة، وهذا يجعل عملية الشفاء من الأمراض أسرع.

ثانياً: حافز قوي للتعلق بالحياة

إن المرأة التي تنجب الأولاد من زوج محب، تشعر أنها يجب أن تهتم بنفسها أكثر لكي تعيش فترة أطول، لتهتم بأولادها وزوجها..

ثالثاً: هو اختبار لقوة المبادئ والقيم

إن الزواج يقوي فينا المبادئ والقيم، فالإخلاص والثقة المتبادلة والحب بين الزوجين يعزز تلك القيم الجميلة التي كانت تتزعزع في أحيان كثيرة قبل الزواج، كما أن الزوجين المحبين لا يتهربان من اختبارات الحياة التي كانت تخيفهما قبل الزواج، فالزوج والزوجة معاً يستطيعان مواجهة أي اختبار، مدعوميْن بقوة الحب الذي يربطهما.

رابعاً: مدرسة للصدق والأمانة

بإمكان الإنسان أن يكذب على الآخرين، وعلى نفسه أحياناً قبل الزواج، ولكن بعد الزواج فإن الإخلاص للزوج أو الزوجة يعلمنا كيف نصبح صادقين مع الآخرين ومع أنفسنا، ذلك لأن من يخلص فإنه يتعلم كيف يصبح صادقاً مع نفسه ومع الآخرين.

خامساً: يعلمنا أن نعرف أنفسنا بشكل أفضل

عندما يعيش الزوجان علاقة زوجية مبنية على الحب والتفاهم، فإن كل طرف سيحاول قبول انتقادات الشريك، لأنها تكون في صالح الاثنين.

ففي فترة قبل الزواج يكون الرجل أو المرأة غير مستعديْن لسماع انتقادات الآخرين، بما في ذلك انتقادات الوالدين، أما أثناء الزواج فإن طبيعة العلاقة تفرض علينا ضرورة تحسين أنفسنا باتجاه الأفضل، فهذا التناغم في الحياة الزوجية يساعدنا على اكتشاف أشياء جديدة عن أنفسنا لم نكن نعرفها من قبل، فقد تكتشف المرأة أنها تتمتع بصبر أكبر مما كانت تعتقده قبل الزواج، وهذه المعرفة الذاتية تقوى عندما تنجب المرأة أطفالاً.

سادساً: يفتح أجزاء في القلب كانت مغلقة في السابق

أوضحت الدراسة أن المرأة أو الرجل يشعران بعد الزواج بأن أجزاء جديدة من القلب قد انفتحت، بعد أن كانت مغلقة في السابق، فقبل الزواج ربما يسعد الإنسان لتسلمه هدية بمناسبة عيد ميلاده، ولكن تلك السعادة كانت آنية، أما بعد الزواج فإن تلقي هدية من الزوج أو الزوجة يوسع هامش السعادة في القلب ويجعلها أكثر ديمومة.

ويقال طبياً إن وقع نبضات قلب الإنسان تصبح أكثر انتظاماً، سواءاً كان رجلاً أم امرأة، في علاقة زوجية مبنية على الحب والإخلاص والثقة والاحترام المتبادل.

اخترنا لك