Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

السلس البولي.. مشكلة نسائية بالدرجة الأولى

مشكلة السلس البولي تعتبر من أكثر مشاكل المسالك البولية شيوعا بين النساء على مستوى العالم، وهناك ملايين النساء اللاتي يعانين منه، ويمكن أن تصاب به المرأة في أي مرحلة من مراحل حياتها ولكن تزيد نسبة الإصابة لدى السيدات المتزوجات واللاتي تجاوزن سن الأربعين، وكذلك بعد الحمل والولادة المتكررة وكذلك بعد فترة انقطاع الطمث، ولكل مرحلة عمرية نوع معين تصاب به النساء غالبا.

أنواع السلس البولي

هناك السلس البولي الناتج عن الضغط الباطني، والسلس البولي الناتج عن زيادة نشاط المثانة أو توترها العصبي، وهناك السلس البولي الناتج عن مشاكل في المثانة وأيضا هناك السلس البولي المختلط الذي يجمع أكثر من نوع في آن واحد.

ويعد النوع الأول والذي يسمى بـ Stress Incontinence الأكثر انتشارًا بين النساء، حيث يحدث تسرب للبول بشكل لا إرادي عندما يزيد الضغط في منطقة البطن أثناء الضحك أو العطس أو الرياضة أو حمل الأشياء الثقيلة والإمساك والنهوض المفاجئ أو الرقص أو القفز.

ويعد الحمل والولادة وزيادة الوزن أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بهذا النوع من السلس البولي.

وإذا نظرنا في الأسباب التي تؤدي للإصابة بمرض السلس البولي لوجدنا أن أغلبها تتعلق بالنساء كالحمل والولادة وانقطاع الطمث في سن اليأس لذلك نجده منتشر بشكل كبير لدى النساء بالإضافة لحرج العديد من النساء من الذهاب للطبيب لشرح المشكلة مما يؤدي إلى تفاقم الحالة وتطورها بسبب السكوت عليها.

ومن النصائح الهامة لتجنب الإصابة بهذه المشكلة الصحية ضرورة إفراغ المثانة بمعدل كل ساعتين لتجنب ارتخاء العضلات وكبر حجمها وكذلك التبول قبل وبعد المعاشرة الزوجية فهذا من شأنه حماية المثانة من حدوث الالتهابات فيها. كما أن مراجعة الطبيب في بداية ظهور المشكلة يسهل كثير ويجنبنا تطور الحالة.

اخترنا لك