قشة الشرب “الشلمون” تصيبك بالتجاعيد والانتفاخ

قشة الشرب أو الشفاط  أو بالمعنى المتعارف عليه ” الشلمون” هي أنبوب بلاستيكي غني عن التعريف يُصنع من البلاستيك ومن مواد أخرى ويكون مستقيماً أو مستقيماً بطرف معقوف عند نهايته، نستخدمه جميعنا دون استثناء في تناول العصائر والمشروبات الباردة.

ولكن ما لا تعرفيه أن هذا الشفاط الذي اعتدت على الشرب منه منذ صغرك ينطوي على آثار سلبية عدة على صحتك، لم يقم بإخبارك بها أحد من قبل وقد تجعلك تفكرين بالإقلاع عن استخدامه من الآن فصاعداً. أو تفكرين على الأقل بالتقليل من استخدامه سواءاً لك أو لأطفالك وذلك للأسباب التالية:

تسبب التجاعيد

لا تتفاجأي عزيزتي فقشة الشرب هي إحدى المسببات الكبيرة لتجاعيد الوجه فعملية الشفط تُكوّن الخطوط حول الفم وبالتالي تحفر التجاعيد في تلك المنطقة.

تؤدي إلى انتفاخ البطن

الشرب بواسطة الشفاط يسبب تشكل الفقاعات الهوائية في الأمعاء ويسبب الغازات وبالتالي الإنتفاخ. فإذا كنت تعانين مشكلة انتفاخ المعدة توقفي فورًا عن الشرب بواسطة قشة الشرب. وابتعدي عن كل مايتسبب من بلع للهواء وللغازات في بطنك

لا تعود بأي فائدة على أسنانك

يظن البعض أن الشرب بواسطة الشفاط يقي الأسنان من التسوس ومن تشكل البقع الناتجة من المشروبات على الأسنان، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً إلا في حال وضعك القشة على آخر اللسان وفي هذه الحالة فقط ستذهب المشروبات مباشرة إلى الحلق وهذا صعب ولن تقومي بذلك بالطبع.

لذلك يمكنك الاستغناء عن قشة الشرب ببساطة وبخاصة أنها غير قابلة لإعادة التدوير ومضرة بالبيئة أيضاً.

 

 

صفحة جديدة 1

اخترنا لك