Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الفاكهة المجففة للصائم.. فوائد ومضار

ارتبط شهر رمضان الفضيل بتناول الفاكهة المجففة والتي غالبا تقدم إما مع التمر لبداية الإفطار أو على هيئة مشروب (الخشاف) حيث يتم نقع تلك الفاكهة في الماء أو في عصير قمر الدين وتقديمها للصائم في بداية وجبة الفطور.

ولكن لماذا ارتبط تناول تلك الفاكهة في شهر رمضان المبارك؟

إن الفاكهة المجففة بما تحتوية من نسبة مرتفعة من السكريات البسيطة والمعادن والفيتامينات من كالسيوم وبوتاسيوم ومغنسيوم وحديد تعد من الخيارات المثالية لمد جسم الصائم بشكل سريع جدا بما يحتاجه من السكريات في بداية الإفطار، وكذلك يمكن تناولها في وجبة السحور أو في الوجبة ما بين الفطور والسحور كوجبة خفيفة مع حفنة من المكسرات لتكون الوجبة المثالية.

ولكن هناك بعض الأمور التي يجب مراعاتها بتناولنا لهذه الفاكهة المجففة حتى لا تضر بصحتنا وهي:

– الفاكهة المجففة تم نزع الماء منها وبالتالي فهي تحتوي على كمية من السكريات المركزة عن الفاكهة الطازجة لذا يجب تناولها بتقنين وحذر.

– يجب مراعاة ارتفاع تلك الفاكهة المجففة بالسعرات الحرارية ففي حال رغبنا بتناولها علينا الابتعاد عن تناول الحلويات الرمضانية.

– يمكن الاكتفاء بتناول صنف واحد من الفاكهة المجففة يوميا وعدم تناول كافة الأصناف في يوم واحد.

– على مرضى السكر تجنب تناول الفاكهة المجففة واستبدالها دوما بالفاكهة الطبيعية

– علينا تحري الأنواع ذو الجودة العالية عند شراء تلك الأصناف وتجنب الأنواع الردئية التي يتم إضافة السكر عليها.

ويظل المبدأ الرباني في تناولنا لكافة أطعمتنا هو القانون الأبدي الذي يضمن لنا صحتنا في قوله تعالى: (كلوا واشربوا ولا تسرفوا).. متعنا الله وإياكم بالصحة والعافية.

اخترنا لك