Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

دراسات حديثة: الفستق يحمي من سرطان الرئة وأمراض القلب

الفستق من المكسرات اللذيذة التي نجدها تزهو بلونها الأخضر على كثير من أطباق الحلوى مثل الكنافة والبقلاوة وغيرها، وقد نجده أيضا في بعض أنواع الكاكاو، وهو أيضا يضاف كطعم لذيذ إلى القهوة وإلى الأطعمة المختلفة، بل هو يحمل فوائد عظيمة لصحة أجسامنا بفضل احتوائه على عناصر غذائية ومعادن وفيتامينات، فهو سر من الأسرار التي قدرها الباحثون والأجيال السابقة على مر السنين، وسنتطرق إلى أهم هذه الفوائد

* أين يوجد الفستق؟

شجرة الفستق من نباتات المناطق الباردة، وتكثر في سورية في مدينة حلب وإيران وتركيا. وتسمى أيضا بالشجرة الذهبية.

وقد وجد الفستق في الشرق الأدنى ووسط آسيا. وكانت زراعته تتم في محيط البحر الأبيض المتوسط، وبمرور الزمن انتقلت زراعته إلى جنوب أمريكا.

*فوائده

– هو صحي ومفيد للقلب والأوعية الدموية والكوليسترول، لذلك ينصح الخبراء دائما بوضعه مع الأطعمة أو حتى استخدامه في الطبخ.

– يعتبر الفستق مصدراً مهماً للفيتامينات والعناصر المعدنية، فهو مفيد للدم، ومفيد في معالجة انقطاع وعسر الطمث لدى النساء.

– وقديما كما ذكر ابن سينا بأنه يفتح سدد الكبد ويقوي الذاكرة والذكاء ويشفي من السعال المزمن، ويزيل قروح الفم.

– بفضل غناه بالفيتامينات مثل B1،B2،A وكذلك بالعناصر الغذائية الأخرى خاصة الكالسيوم والحديد والماغنسيوم يجعله ذا قيمة غذائية عالية.

– أفادت دراسة حديثة بأن الفستق يحتوي على مادة كيميائية من أصل نباتي تعرف باسم (ريزيرفر اترول)، وهي مادة يؤكد العديد من الباحثين على أنها توفر حماية من السرطان وأمراض القلب.
وهناك دراسة تفيد بأن تناوله يقلل من خطر الإصابة بسرطان الرئة وبعض الأمراض السرطانية الأخرى.

*محتويات الفستق

الفستق يحتوي على مقدار 160 كالوري لكل أونصة (الأونصة 28 جراما تقريبا). ففي هذه الكمية من الفستق يُوجد تركيز غذائي بدرجة ممتازة “super nutrient dense”، لأنها مُكتنزة بـ 8 عناصر غذائية، وهي فيتامينات ثيامين وB6 والنحاس والمنجنيز والبوتاسيوم والألياف الغذائية والفوسفور والماغنسيوم.

*هل الفستق المحمص بنفس الجودة؟

أوضحت دراسة أن تحميص الفستق يعزز مستويات مضادات الأكسدة به، فقد وجد الباحثون أن رفع كثافة اللون من تحميص الفستق يعزز قدراته المضادة للأكسدة.

وقد درس العلماء التغيرات في مستويات مضادات الأكسدة من الفستق المحمص، وقد وجد أن تحميصه تدريجيا بدرجة 362 فهرنهايت يزيد مستويات ونشاط مضادات الأكسدة من صفر إلى 77.

وقد أوضح العلماء أن زيادة مستويات مضادات الأكسدة بعد التحميص هي بسبب المزيد من تركيز مركبات الفينول، وغيرها من المركبات التي تحدث خلال آلاف التفاعلات الكيميائية المعقدة بين البروتينات والسكريات لخلق اللون البني والتي تسهم في النكهة المميزة للفستق المحمص.

ووجد العلماء أيضا أن تحميص الفستق يحمي فيتامين K من الأكسدة .

اخترنا لك