Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الفلفل الحار كنز لا غنى عنه في وجبتك الغذائية

الفلفل الحار بكافة أشكاله وأنواعه وألوانه من الخضراوات المحببة للكثير من الناس، حيث أنه يضيف مذاقا مميزا للعديد من الأطباق الغذائية، ولو علم عشاق هذا الصنف من الفلفل الكنوز والفوائد التي تحتويه لما توقفوا عن أكله.

لقد أثبتت الدراسات العلمية احتواء الفلفل الحار تحديدا على مركب Capsaicin والمسؤول عن المذاق (الحرّاق ) للفلفل، والذي ثبت بناء على الدراسات العلمية والتجارب قدرته العلاجية في التشافي من الكثير من الأمراض بالإضافة لفوائده على الصحة بشكل عام.

يحتوي الفلفل الحار على كمية كبيرة من فيتامين C، ومركب بيتا كاروتين الذي يتحول في الجسم إلى فيتامين A حسب الحاجة. إضافةً إلى ذلك، يوفر الفلفل الحار كمية جيدة من فيتامين ب والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم.

كما أثبتت الدراسات قدرته على مكافحة خلايا السرطان خاصة سرطان البروستاتا، وأن مركب Capsaicin يعمل على زيادة الحرق والتمثيل الغذائي في الجسم ويساعد في ضبط مستويات سكر الدم كما أنه غير ضار أبدا أو مهيج لبطانة المعدة وهو بريء تماما من التسبب في قرحة المعدة.

كذلك ثبت فعالية الفلفل الحار أو مركب Capsaicin في خفض الإصابة بمشاكل الأوعية الدموية حيث أنه يعمل على تخفيض نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية وله تأثير في التخفيف من الصداع النصفي وآلام الجيوب الأنفية.

في الحقيقة أن هناك كثير من العادات الغذائية الجيدة التي نقوم بها غير مدركين لتأثيرها الصحي علينا، فبعد كل تلك الفوائد العلاجية والغذائية لتلك القطع الصغيرة الخضراء والحمراء فلا بد من جعل الفلفل الحار جزءا يوميا لا تخلو منه وجباتنا الغذائية فهو بحق كنز غذائي ثمين يجب تقدير قيمته.

اخترنا لك