Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ساحراً جمهوره ….القيصر كاظم الساهر يحطم الأرقام القياسية في حفلاته!

وتبقى المرأة بكل أوجهها بطلة موسيقاه. في حين لا ينفك يردد أغنيات في الأصالة والحب، يبقى القيصر على عرشه ساحراً جمهوره الوفي الذي يأتي خصيصاً من كافة الأقطار العربية لحضور حفلاته.

أحيا القيصر كاظم الساهر آخر ليلتين غنائيتين له خلال هذا الصيف اللبناني في كازينو لبنان، وذلك في 8 و9 من شهر أغسطس الجاري بحضور حشود كبيرة من مختلف الدول العربية. ففي الحفل الأول الذي كان أشبه بمهرجان غنائي أطرب الحاضرين محاولاً بكل جهوده أن يلبي طلباتهم للقصائد الغنائية، غنّى الحبّ والرومانسية لجمهور عاشق لم يتوان عن التمايل والرقص طيلة السهرة وترداد الأغنيات معه مع كل قطعة موسيقية.

وشهد الحفل الثاني في التاسع من أغسطس على ليلة غنائية رفيعة المستوى بامتياز، وذلك بعد حرص أصحاب المجتمعات المخملية على الحضور بطائرات خصيصاً لهذا الحفل الذي بلغت تذاكر الصف الأول منه بنحو 1500 دولار حسب تصريح أحد الحاضرين.

جمهور القيصر وفيّ للأصالة، للحبّ، للفن الأصيل، فلا يملّون ولا يكلّون يطلبون أغنيات وأغنيات وقصائد وقصائد وهو بطيبة خاطر يسألهم واحداً واحداً ما الذي يريدون سماعه بهذه الليلة، ليمازحهم أنَّ الأمر يستدعي الليل بطوله كي يستكمل القصائد.
“عبرت الشط” ، “شؤون صغيرة” ، “علمني حبك” ، زيديني عشقاً”، ” يا رايحين لبنان”، “المستبدة” ، “هذا اللون”، “كيف”، وتطول اللائحة ليهيم عشاق كاظم بجاذبيته الطاغية تحت الأضواء المشعّة.

نظّم الحفلين شركة double8 production لصاحبها ميشال حايك ليبثت مرة جديدة أنه الرقم الصعب في عالم تنظيم وتعهّد الحفلات والمهرجانات.
يُذكر أنه لم يسبق لأحد أن احيا 6 من أكبر المهرجانات والحفلات بغضون 10 أيام فقط . فمن بيت الدين إلى إهدنيات إلى كازينو لبنان، خطوات نجاح تكللّت بوعد للجماهير العربية أن يعيد الكرّة قريباً.

اخترنا لك