Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الكاجو.. ملك المكسرات بجدارة

لا ينكر أحد منا الفوائد الجمة للمكسرات بشكل عام ولكن يظل كثير من الحديث والتحفظ في تناولها بسبب ارتفاع محتواها من السعرات الحرارية، مما يجعل الكثيرين منا يتجنب تناولها متجاهلين القيمة الغذائية المرتفعة لأغلب أنواعها.

ويقع الكثيرين منا في حيرة حول أكثر المكسرات فائدة، فمنا من يفضل الجوز أو اللوز أو الفستق، ولكن بعد قراءة تلك السطور سوف يتحول اختيارك ليصبح الكاجو الأفضل بالنسبة لك.

يحتوي الكاجو على النسبة الأقل من الدهون مقارنة بغيره من المكسرات، وأغلب الدهون التي يحتويها غير مشبعة ومن النوع الأحادي، وهي تشبه تماما ما يحتويه زيت الزيتون، ولهذا فإن تناول الكاجو بكميات معتدلة تعادل مقدار حفنة اليد تقريبا 7 أو 8 حبات من الكاجو فإنها تساهم بشكل فعال في تخفيض الكوليسترول الضار ورفع الكوليسترول الجيد، كذلك فإن تناول الكاجو أيضا يقلل من نسبة الدهون الثلاثية في الدم مما يؤثر بشكل جيد على صحة القلب.

بالإضافة لذلك يحتوي الكاجو على نسبة جيدة من البروتين التي تفيد الجسم بشكل كبير وتدعم صحة الجنين وتمده بالعديد من الأحماض الأمينية التي يحتاجها، فهو مثالي للمراة الحامل، كذلك فإن الكاجو يعتبر منجما ومصدرا مرتفعا للعديد من المعادن خاصة النحاس والزنك والبوتاسيوم والمغنسيوم وكذلك الحديد وغيرها من الفيتامينات والمعادن الأخرى التي تمد الجسم بما يحتاجه بشكل يومي.

ويعد الكاجو بما يحتويه من كميات جيدة من النحاس والمغنسيوم صديقا للعظام لصحتها ودعم قوتها، كذلك فإن الكاجو يعد مقويا جنسيا لكل من الرجال والنساء على حد سواء بما يحتويه من نسبة مرتفعة من مادة الزنك التي تدعم الصحية الجنسية.

وأخيرا فإن الكاجو يفيدك أيضا في التحكم في شهيتك حيث أن تناول الكاجو بكميات مناسبة يدعم شعورك بالشبع بشكل كبير ويمكن تناولة كوجبة صغيرة بين الوجبات فيقلل من شهيتك للطعام في الوجبة التالية، ولكنه سوف يؤتي نتائج عكسية في حال عدم تقنين الكمية.

إن الحديث عن فوائد الكاجو لم تنتهي بعد فهناك العديد منها لازال لدينا ولكن ننصحك بتناوله كبديل ومكمل غذائي يومي يدعم صحتك بشكل كبير.

 

اخترنا لك