Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اللوز يحميك من زيادة الوزن

دوما نحاول اكتشاف السبب الذي يجعل اللوز جيدًا لنا، من الدهون الأحادية غير المشبعة إلى الفيتامينات ، والحقيقة حول ما إذا كان اللوز يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن وتعزيز القدرات العقلية فهذا ما سنوضحه تفصيلا في السطور التالية:

فعلى الرغم من أن اللوز يشار إليه عادة باسم الجوز، إلا أنه في الحقيقة عبارة عن بذور صالحة للأكل على شكل دمعة، وهي ثمرة شجرة اللوز. حيث يتم معالجة اللوز المقصف بالماء الساخن لإزالة الطلاء الخارجي البني، تاركًا خلفه خلفية بيضاء ناعمة. واللوز هو غذاء غني بالدهون، ولكنه إلى حد كبير الدهون الأحادية غير المشبعة التي تساعد على حماية القلب عن طريق الحفاظ على مستويات الكوليسترول الجيد (HDL) مقابل الكولسترول السيئ (السيئ). فهي مصدر كبير للألياف والبروتين ، وتحتوي على عناصر غذائية مهمة بما في ذلك فيتامين E والسيلينيوم والزنك والكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامين B ، وخاصة الفولات والبيوتين (فيتامين B7).

وهناك افتراض أن اللوز ليس مفيدًا للحفاظ على الوزن، حيث أنه يحتوي على نسبة عالية من الدهون. ومع ذلك ، فقد وجد بحث أجرته المجلة البريطانية للتغذية أن تناول المكسرات كجزء من نظام غذائي صحي، حوالي 55 جرامًا في اليوم، ليس مفيدًا فقط لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب ولكن أيضًا يقلل من خطر زيادة الوزن. كما خلصت دراسة من عام 2013 إلى أن اللوز ، عند تناوله كوجبة خفيفة، يساعد على تقليل الجوع ولا يزيد من خطر زيادة الوزن.

ولقد وجدت دراسة أجريت مؤخرا في الهند على مرضى السكري من النوع 2 أن تناول اللوز كجزء من نظام غذائي متوازن كان له فوائد متعددة في كل من عوامل الاختطار المرتبطة بنسب السكر وعوامل الأوعية القلبية. كما أظهرت دراسة أخرى في الصين أن استهلاك اللوز المنتظم أدى إلى انخفاض مستويات الأنسولين الصائم وجلوكوز الصيام ، لذلك يبدو أن تناول اللوز كجزء من نظام غذائي صحي هو أمر جيد بالنسبة لمرضى السكري. ومع ذلك ، يجب عليك دائما مراجعة طبيبك قبل إجراء أي تغييرات على النظام الغذائي الخاص بك.

هل اللوز جيد للدماغ؟ إن اللوز هي مصدر جيد من المواد الغذائية التي تعتبر مهمة لصحة الدماغ ، بما في ذلك فيتامين E ، حمض الفوليك والأحماض الدهنية غير المشبعة ، وكذلك كارنيتيني الذي يعرف بفوائده العصبية، لكن الدراسات الحديثة على الحيوانات أظهرت أن استهلاك اللوز قد يعزز وظيفة الذاكرة.

يمكن أن تحسن اللوز طول العمر؟ كما وجدت دراسة هولندية مدتها 10 سنوات أن استهلاك نصف حفنة من المكسرات يومياً، بدلاً من اللوز على وجه التحديد، كان مرتبطا بمتوسط خطر أقل بنسبة 23٪ للوفاة المبكرة من الظروف بما في ذلك الأمراض العصبية أو مرض السكري.

واخيرا وجد أن اللوز يحسن ميكروبات الأمعاء… يبدو أن تناول اللوز جيد للأمعاء. فلقد وجدت دراسة أجريت في عام 2016 أن استهلاك كميات معتدلة من اللوز أو زبدة اللوز لا يؤدي إلى تحسين جودة النظام الغذائي في كل من البالغين والأطفال فحسب ، بل يغير أيضًا تركيبة ميكروبات الأمعاء، وربما يعود ذلك جزئيًا إلى محتواها العالي من الألياف.

اخترنا لك