Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المصائب تنهال على النجمة التركية توبا بويوكستون

يعترض طريق النجمة التركية توبا بويوكستون، الشهيرة في الوطن العربي باسم “لميس” العديد من المشاكل وتواجه سلسلة من التحديات أبرزها سوء التفاهم مع حبيبها الجديد، وإمكانية قيام طليقها بنزع حضانة توأمها منها، وإمكانية قيام منظمة اليونسكو سحب لقب سفيرة النوايا الحسنة منها، إذاً ظاهرياً توجد ثلاث مشاكل جوهرية تهدد سعادتها.

وباتت النجمة التركية توبا بويوكستون تتصدر أخبار وسائل الإعلام التركية، والحديث عن المشاكل التي تواجهها على مختلف الأصعدة مثل علاقتها العاطفية مع رجل الأعمال أوموت أفيرجان وما تمر به من توترات، حيث أكد موقع “Gecce” أن علاقة توبا بويوكستون وبأموت أفيرجان ليست على ما يرام، ملمحاً إلى وجود أزمة جديدة بعد أزمة توقيفه وإدخاله إلى السجن بتهمة التعدي على صحافي كان يحوم حولهما لالتقاط صور تجمعهما، والمرجح أن المشكلة تكمن في عدم اتفاقهما على السكن كون توبا بويوكستون اقترحت على أوموت أفيرجان أن ينتقل للعيش معها في مسكنها الجديد الذي اشترته في اسطنبول في حي “شيفتاهافوزلر”، لكنه لم يستحسن الفكرة ورفض العرض كون عمله مركز في منطقتي “أميرجان وإيتلار” باسطنبول.

ويبدو أن توبا في مأزق آخر صعب في الوقت الراهن، لأن المتتبعين جزموا أن منظمة اليونيسف تفكر جدياً في سحب لقب سفيرة النوايا الحسنة منها، بعد نشر عدة تقارير صحفية تفيد بشكل قطعي أنها كانت على علاقة بحبيبها الجديد قبل أن تنفصل عن زوجها، ولم تسلم توبا أيضاً من إصرار طليقها على انتزاع حضانة أطفالهما، بعدما أعلن عن نيته في رفع دعوى قضائية للحصول على حضانة توأمهما.

أما آخر عمل فني للنجمة، كان مسلسل “الشجاع والجميلة” الذي حقق نجاحاً كبيراً في موسمه الأول، ولكن لن ينتج منه موسم ثاني.

اخترنا لك