الملكة إليزابيث لن تمنح خطيب حفيدتها يوجين أية ألقاب ملكية

وصفت الأميرة يوجيني خطبتها لصديقها جاك بروسبانك بأنها “اللحظة المثالية”، وفقاً لما نشرته صحيفة “الديلى ميل” البريطانية وأفادت الصحيفة أن يوجيني الأميرة البريطانية حفيدة الملكة إليزابيث والابنة الثانية للأمير أندرو ثالث أبناء الملكة والمعروف بدوق يورك، البالغة من العمر 27 عاماً، وهي الثامنة في ترتيب ولاية العرش، تمت خطبتها لجاك بروكسبانك الذي تربطها به علاقة حب منذ وقت طويل، وذلك ما أعلنه قصر بكنغهام في بيانه إلى أن عقد القران سيكون هذا العام، بالإضافة أن يوجيني أشارت إلى أسعد لحظة فى حياتها، عندما طلب صديقها جاك بروكسبانك، البالغ من العمر 31 عاماً، الزواج وهو يجثو على ركبته، فكانت هى اللحظة المثالية.

ولقد كشف الخبر أيضاً أن الملكة إليزابيث بدت سعيدة لإتمام خطبتهما، وتم إعلان الخطبة علناً لمشاركة العالم صور رسمية الثنائى، وتقديم اللمحة الأولى من حلقة العروس ليكون حديث العالم بأسره، حيث تألقت الأميرة فى فستان أسود مشجر أنيق بالورود، وحذاء أسود ذو كعب عالى، ويحيط إصبعها خاتم الخطبة المرصع بالماس التى يقدر ثمنه بـ 25 ألف جنيه استرلينى وهو بماسة واحدة، وصمم خصيصاً من ديانا غارارد Diana’s jewellers Garrard، وفقا لـمجلة Hello.

الجدير بالذكر أن أوجيني اختارت الزواج في الخريف المقبل، وأن يكون حفل زفافها في كنيسة القديس جورج في وندرسون.

وكان قصر بكنغهام قد أصدر في بيانه “يسر دوق ودوقة يورك الإعلان عن خطبة الأميرة يوجيني للسيد جاك بروكسبانك”.

وأضاف “تمت خطبة سموها والسيد جاك بروكسبانك في نيكاراغوا هذا الشهر”.

يذكر أنه غالباً ما يحصل أفراد العامة الذين يتزوجون من أحد أفراد العائلات الملكية، على أحد الألقاب الملكية أو النبيلة، ولكن هذا قد لا يحدث مع جاك بروكسبانك خطيب الأميرة يوجين حيث من المرجح ألا تمنحه ملكة بريطانيا أحد الألقاب النبيلة بعد زواجه من الأميرة يوجين، وذلك طبقاً لما أكدته المؤرخة الملكية مارلين إيلرس كوينيج صاحبة مدونة ” Royal Musings”، في حوار لها مع موقع HELLO! Online.

حيث قالت: إن الأميرة يوجين وشقيقتها الأكبر سناً الأميرة بياتريس  ليستا من الأفراد الملكيين الذين تسند إليهم المهام الرسمية الملكية على غرار ابني عمهما، الأمير وليام  والأمير هاري  حتى أن الأميرتين يوجين وبياتريس هما الفردين البالغين الوحيدين اللذان لم يدرجا على الموقع الرسمي لملكة بريطانيا، ولذلك من غير المرجح أن يحصل زوجيهما على ألقاب ملكية. كما أنه قد تقرر ذلك في التسعينات (عدم منح ألقاب نبيلة لزوجي الأميرة يوجين والأميرة بياتريس)، ويرجع ذلك الى حد كبير إلى الفضائح التي أثيرت حولهن (بسبب والدتهما دوقة يورك)

اخترنا لك