Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

بعد أن كان من علاجات السرطان….دراسة حديثة: الهليون يسبب السرطان!!!

على مدى سنوات طويلة كانت هناك العديد من النصائح التي تؤكد على أهمية طعام الهليون للوقاية من الأورام السرطانية.

وكان هناك حرص دائم من الأطباء على توجيه المرضى لتناول هذا الطعام الذي يحتوي على العديد من الفوائد الصحية.

على أية حال فقد جاءت نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة كامبريدج مؤخرا لتنسف كل هذه الادعاءات وتقلبها رأسا على عقب.

فقد وجد العلماء أن الأورام السرطانية لا تقوى ولا تنتشر دون الحصول على مكون “الأسبارجين”، وهو من مركبات البروتين، كما أنه من الأحماض الأمينية الموجودة بوفرة في نبات الهليون.

وفي مختبرات جامعة كامبريدج تم اخضاع مجموعة من الفئران المصابة بأحد السرطانات الخطيرة للتجربة، وعندما تم امدادها بنظام غذائي يحتوي على نسب ضئيلة من “الأسبارجين” لم يتمكن الورم من الانتشار بأجسامها، مما يؤكد أن السرطان يحتاج بشدة الى هذا المركب كي ينتشر بأنحاء الجسم.

الاكتشاف في حد ذاته يهدم المعتقدات القديمة، لكن الأهم من ذلك كله أنه سوف يساعد على ابتكار أنواع من الأمصال والأدوية التي تعيق امتصاص الجسم لمكون “الأسبارجين” ومن ثم المساعدة في علاج السرطان.

الأوسمة

اخترنا لك