Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

دراسة: الوقوف طويلاً أثناء العمل يهدد بالإصابة بأمراض القلب

توصلت دراسة حديثة إلى أن الوقوف في العمل لفترات طويلة قد ينعكس سلباً على الصحة، كالتدخين

في حين أن الجلوس فترات طويلة مرتبط بالإصابة بالسرطان وداء السكري من النوع الثاني والشيخوخة المبكرة، وبالتالي فإن الوقوف فترات طويلة في العمل ليس جيداً أيضاً

ولقد وجدت الدراسة التي نُشرت في المجلة الأميركية لعلم الأوبئة، أن الذين يقفون فترات طويلة، هم أكثر عرضة لأمراض القلب والأوعية الدموية

وفي دراسة استمرت 12 عاماً، راقب الباحثون عادات مكان العمل لنحو 7 آلاف مشارك في أونتاريو بكندا، فتبيّن أن الذين يقفون في العمل فترات طويلة، أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب، مقارنة بسواهم ممن جلسوا طوال اليوم

وقال المسؤول عن الدراسة بيتر سميث إن “الذين شملهم الاستطلاع ويمضون وقتهم واقفين، فإن معدل الإصابة لديهم بأمراض القلب يشبه معدل الإصابة بأمراض القلب بين العاملين الذين يدخنون يومياً، أو أولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة.

ومن المعروف أن الوقوف أثناء العمل يضاعف الضغط في الأوردة ويسبّب الإجهاد وتضخيم الأكسدة، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

ولقد ارتبط الوقوف فترات طويلة بآلام الظهر المزمنة، والاضطرابات العضلية الهيكلية في الساقين.

فيما يخص أولئك الذين لا يستطيعون تجنب الوقوف في العمل، ينصح بضرورة التمدد خلال فترات الراحة، لتخفيف الضغط على العضلات.

وتشير الدراسات إلى أن الجلوس والوقوف فترات طويلة، على حد سواء، يؤدي إلى أخطار صحية غير متوقعة.

اخترنا لك