بيانكا رحلة امرأة حوّلت معاناتها لقصة نجاح

تغلّبت بيانكا المير المرأة الاسترالية المسلمة على الحواجز الاجتماعية والتقليدية، وأصبحت من أمهر النساء الأستراليات في الملاكمة التايلاندية، وذلك بعد مشاركتها في الألعاب الأولمبية، وعلى الرغم من الحياة الصعبة التي عاشتها في بداية عمرها متنقلة بين لبنان والسعودية واستراليا، إلا أنها مازالت تأمل في التعلم اكثر عن فنون الملاكمة للدفاع عن نفسها.

تبلغ بيانكا من العمر 35 عاماً، وتستعد الآن لخوض أولى مبارياتها الاحترافية، بمشاركتها في بطولة الملاكمة في ألعاب الكومونولث التي تقام في العاصمة الأسترالية كانبيرا في الثامن من ديسمبر.

تزوجت أمها ديانا من رجل لبناني، وانتقلت للعيش معه في بيروت، قبل أن يسافرا إلى المملكة العربية السعودية، وتم الطلاق بيهنما عندما كان عمر بيانكا عامين، ثم أخذها والدها للعيش معه في لبنان، إلا أن والدتها قررت أخذها لأستراليا، بدعوى أن العيش في لبنان فيه خطورة، وقامت بخطفها من منزلها والسفر إلى ملبورن في اليوم نفسه.

وبعد وصولها إلى أستراليا بدأت بيانكا حياة جديدة في كانبيرا وكانت تتلقى رسائل من والدها بمعدل رسالة كل سنة، وعند بلوغها  الـ13 سنة عادت إلى لبنان للعيش مع جديها بموافقة والدتها، ولم تلتقي بوالدها إلا عند بلوغها سن 18 سنة، في الوقت الذي كانت تتدرب فيه على الملاكمة التايلاندية دون علم جديها.

بعد ذلك قررت التحول إلى الملاكمة العادية، وأصبحت من أشهر الملاكمات في أستراليا بعد عودتها من لبنان، وتأمل بيانكا بأن تكون نجمة ألعاب الكومونولث القادمة وتحلم بان تحقق أحلامها تحت إشراف الملاكم الأسترالي الكولومبي جامي بيتمان.

صفحة جديدة 1

الأوسمة

اخترنا لك