Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تحضير مفاجأة جميلة لطفلك يجعله سوياً نفسياً وواثقاً بنفسه

يشعر الطفل بالفرح الكبير عندما يجد مفاجأة ما من والديه، كهديّة كان يتمنّاها، وهذة المفاجأة ترسخ في نفس الطفل ذكريات جميلة وتجعله سوياً نفسياً وفرحاً ومحباً لوالديه بل وواثقاً من نفسه.
ومن هنا يمكن للوالدين التخطيط للمفاجآت الجميلة ليغمروا بها أبنائهم، وهذه بعض الأفكار حول المفاجآت السارة التي ترسخ في ذهن الأبناء:


1- حفل ميلاد غير متوقّع

قريباً سيحل عيد ميلاد طفلك وترغبين هذا العام في جعله أكثر متعةً من خلال تنظيم عيد ميلاد مفاجئ، قومي فيه بدعوة الأصدقاء المقربين من ابنك والتأكيد عليهم ألا يبلغوا ابنك بالمفاجأة.

2مفاجأة الطفل بنزهة إلى مكان يرغب في زيارته منذ زمن

اذا كان ابنك يتمنى خوض مغامرة ما في إحدى منتزهات الألعاب، كخوض مغامرة “الكارتينغ” مثلاً إذا كان يحب السرعة والقيادة، فلا تتردي في أخذه إلى هذا المكان.

3- مفاجأة الابن المراهق برحلة خارج المدينة

كثيراً ما يتردّد الأهل في إرسال أبنائهم المراهقين في رحلة تنظّمها المدرسة، لذا يمكن للوالدين بعد أن يتأكدا من أن ابنهما أو ابنتهما قادرة على تحمل المسؤولية عندما تكون بعيدة عن ناظريهما، مفاجأتها بدفع رسوم المشاركة في الرحلة.

4- مفاجأة برسومه الأولى 

بدلًا من رمي رسومه وتركها تتراكم في دُرج، يمكن الاحتفاظ ببعضها في مغلف بلاستيكي وترتيبها زمنياً. بذلك سوف تشغل مساحة أقل ويكون من السهل جداً تخزينها والعثور عليها في وقت لاحق، وسوف يكون الأبناء سعداء لرؤية بداياتهم الفنية، فهذه مفاجأة تتعلق بتاريخهم الشخصي!

5- مفاجأة الطفل بهدية 

يسعد الطفل بالهدية لأنها تحمل عنصر مفاجأة، فهو عندما يتلقّاها يفكر في ما يمكن أن يوجد داخل العلبة أو الكيس قبل أن يفتحه، فإذا حصل على ما يرغب فيه فإنه سيفرح بها كثيراً لأن الشخص الذي جلبها له فكّر فيه وعرف بما يرغب، وهذا يفاجئه، ويفاجئ أيضاً إذا حصل على هدية لم يفكر فيها من قبل، مما يعني أن المفاجأة تكون في كلتا الحالين.

اخترنا لك