Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تعرّف على برجك ماذا يقول في 2018 بالطريقة الرقمية!

ماذا تحمل لك الأبراج في العام الجديد 2018؟ وكيف سيكون حظك؟ اطلع على تفاصيل برجك بالطريقة الرقمية مع خبير الأرقام زياد الخالدي، في القائمة الآتية:

كانون الثاني/يناير ( رقم 1 ):

بعد أن كانت 2016/2017 فترة ذهبية بالنسبة لمواليد كانون الثاني. ستكون 2018 فترة جمود وترقب، فهي فترة حذر وتروي لا تخلو من خضّات صغيرة . أدعوكم للتروي والحكمة. أما على الصعيد العاطفي ستكون كالمد والجزر ولا تخلو من الانفصالات. أما الوضع الصحي فهو ثابت.

شباط/ فبراير ( رقم 2 ):

سنة الإيجابية والانتقال الكبير من الظلمة إلى النور. فلقد عانوا ما عانوه على فترة طويلة من الزمن امتدت إلى سنتين . الصعيدين العملي والاجتماعي هما الأفضل. سنة اتخاذ القرارات الحاسمة، مادياً إلى تحسن كبير والوضع العاطفي ممتاز.

آذار/مارس ( رقم 3 ):

هي سنة الزواج والارتباط. عام إيجابي على الصعيدين العاطفي والاجتماعي . أما بالنسبة للوضع المالي أو العملي فهو في تراجع، وعليك بعدم البذخ والانتباه. لا تأخذ قرارات إلّا بعد التفكير العميق أو الاضطرار إلى ذلك. صحياً، ابتعد عن الأكل خارج المنزل، لأنَّ أرقامك تحاكي وضع صحي متقلب.

نيسان/أبريل ( رقم 4 ):

لاحق الحظ السيء مواليد شهر أبرريل لفترة طويلة لا يحسدوا عليها. وفي هذا العام فقد انتفضت الأرقام لصالحهم. ولكي لا نطيل الكلام هي سنة الازدهار والحب والاستقرار. سلبية واحدة هي وضع صحي متقلب وغير منتظم ناتج عن التعب والإرهاق . الرياضة هي الحل.

آيار/مايو ( رقم 5 ):

مرَّ عامان على مواليد شهر مايو الخامس في المبدأ، كانوا الأفضل. نعتبر أن سنة 2018 هي استراحة المحارب، فعليك بالهدوء والتمتع بإنجازات سابقة والمحافظة عليها، فأنت هذا العام لا تحتمل الخسارة. عاطفياً، الأمور جيدة كما الوضع الصحي .

حزيران/يونيو ( رقم 6 ):

زمن الإنتظار والتردد انتهى، كما خلط الأوراق والتأمل أصبحا من الماضي. انتفض على نفسك وأقطف ثمار النجاح الذي طال انتظاره. سنة اتخاذ القرارات المهمة. الزواج يقرع أبواب الكثيرين من مواليد هذا الشهر . الوضع الصحي ثابت لا خوف .

تموز/يوليو (رقم 7 ):

للأسف هي سنة الإخفاقات. فقد بدأت الأمور من أواخر شهر سبتمبر 2017 بالتبدّل نحو السلبية وستستمر بالتراجع الحادّ لغاية شهر مارس 2018. عليك بالتروي والحكمة، لكن لا داعي للهلع فالرقم 7 هو من الأرقام الصلبة والصامدة التي تقهر الظروف. انتبه من النكسات الصحية والعاطفية.

آب/ اغسطس ( رقم 8 ):

كنت قد حذرت في 2017 مواليد شهر أغسطس( 8) وكان العنوان “نكون أو لا نكون”. أمّا هذه السنة فتبدأ الانتفاضة الإيجابية اعتباراً من شهر فبراير 2018 . لذلك احزم امتعتك وتوجه إلى النجاح الذي لطالما انتظرته. السلبية الوحيدة هي الحياة العاطفية بحيث أن كثرة العمل لن تترك مجالاً للحب.

أيلول/سبتمبر ( رقم 9 ):

الرقم التاسع (سبتمبر) لن يتأثر بتغيير المعادلة ما بين الإفرادي والمزدوج كونه يتغلب على تسلسل الأرقام لا بل سيكون الأقوى ما بين الأرقام مجتمعة. يتابع مواليد الشهر التاسع نجاحات كانوا قد بدأوها في شهر مارس وعادت وتوقفت قليلاً. خلال شهر أكتوبر يعود الشهر التاسع إلى الساحة وبقوة اعتباراً من شهر كانون الثاني . خضّات عاطفية وصحية لا تدعو للقلق.

تشرين الأول/أكتوبر ( رقم 10 ): 1+0=1

دورة الحياة الجديدة التي انطلقت سابقاً تمر بفترة ركود حتى حزيران 2018 تعود بعدها إلى التنفس والانطلاق من جديد. لا تأخذوا قرارات حاسمة خلال هذه الفترة بل اعتمدوا أسلوب المماطلة. الوضع الصحي مقلق بعد الشيء والوضع العاطفي مليء بالمغامرات.

تشرين الثاني/ نوفمبر ( رقم 11 ): 1+1=2

هذه المرة المعادلة لصالح مواليد شهر نوفمبر. فبعد أن سُرِقَت منه الأضواء على يد مواليد شهر اكتوبر في 2017 يعود مواليد شهر نوفمبر ويأخذ حقه بالقوة؛ مالياً، وعملياً وعاطفياً. وكيفما وصفت الأمور نجد النجاحات حليفة مواليد هذا الشهر. تمتعوا بسنة رائعة.

كانون الأول/ديسمبر ( رقم 12 ): 2+1=3

كونه يحمل ترددات الرقم التاسع، والتاسع هو تردد الثالث، لذلك لن يتأثر بتبدل السنة إلى المزدوج بل سيتأخر قليلاً باللحاق بالمركب، فيصعد في أوائل شهر إبريل 2018. عملياً، الأمور جيدة ولكن لا ننصح بالمجازفات كثيراً. عاطفياً، سنة ارتباطات وعلاقات كثيرة. فيما الوضع الصحي ثابت بالمبدأ .

اخترنا لك