Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المعتوق والفارسي والطبطبائي يفوزون بجائزة خليفة بن علي للعمل الخيري

كرمت “جمعية البحرين لرعاية الوالدين” ثلاث شخصيات كويتية ضمن الفائزين بجائزة سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة للعمل الخيري تقديراً لجهودهم في هذا المجال.

ومنح محافظ محافظة الجنوبية الرئيس الفخري لجمعية البحرين لرعاية الوالدين الشيخ خليفة بن علي آل خليفة الجائزة للفائزين من دولة الكويت وهم رئيس الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية المستشار بالديوان الأميري والمستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الدكتور عبدالله المعتوق وعبدالرحمن الفارسي ومديرة إدارة المسنين في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة أماني الطبطبائي.

وقال الشيخ خليفة بن علي في كلمته خلال الحفل أن عمل الخير والعطاء بخدمة المجتمع من الأسس التي يحثنا عليها ديننا الحنيف.

وأكد حرص جمعية البحرين لرعاية الوالدين على نشر الوعي والاهتمام بالوالدين والمسنين مشيداً بالجهود المبذولة والدعم اللامحدود الذي يقدمه نائب رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة لأعمال الخير وغرس قيم التراحم في المجتمع.

كما أعرب الشيخ خليفة بن علي عن شكره وتقديره لكل من ساهم في إنجاح الجائزة إعداداً وتنظيما متمنياً للجميع التوفيق والنجاح.

من جانبه قال عميد السلك الدبلوماسي سفير الكويت لدى البحرين الشيخ عزام الصباح: إن هذا التكريم هو انعكاس للنهج الكويتي المتأصل والقديم في العمل الخيري.

وأضاف أنه يعكس مكانة الكويت الحالية كمركز إنساني عالمي أرسى قواعده قائد العمل الإنساني حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه.

حضر حفل تكريم الفائزين بجائزة سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة للعمل الخيري مستشار العلاقات الدولية لرئيس مجلس ادارة الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية هديل السبتي.

ومن جانبه أكد رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية الدكتور عبدالله المعتوق حرص البحرين على نشر ثقافة العمل الخيري وتكريم رواده وتشجيع الشباب على العمل التطوعي والانخراط فيه.

وقال المعتوق: أن مشاركته تأتي في سياق دعمه لمثل هذه المشاريع الخيرية وجهود الشراكة بين العمل الخيري الكويتي ونظيره البحريني وتنمية العلاقات بين المنظمات الإنسانية الخليجية.

وأعرب عن شكره وتقديره للرئيس الفخري لجمعية البحرين لرعاية الوالدين الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة لدعمه الكبير لهذه الجائزة وإطلاق نسختها الرابعة بالتزامن مع اليوم العربي والعالمي للمسن.

وأضاف أن اهتمام هذه الجائزة بمجالات العمل الخيري الداعم والمساند لرعاية المسنين والمتقاعدين من كبار السن من شأنه صناعة القدوة الحسنة في مجالات العمل الخيري والتطوعي وتجسيد القيم الإسلامية والعربية الأصيلة ذات الصلة بهذه الفئة التي يتوجب على المجتمع بجميع شرائحه رعايتها وتقديم العون لها.

وأكد أهمية الدور الذي تضطلع به جمعية البحرين لرعاية الوالدين في مجالات تعزيز أعمال الخير والبر والأعمال الخيرية التطوعية وتشجيع البحوث والدراسات والمقالات العلمية الداعمة لقضايا كبار السن وتدشين المراكز الأسرية الاستشارية.

وبين أن إطلاق الجوائز لدعم دور الشباب وتنمية طاقاته التطوعية لخدمة مجتمعه ورعاية المسنين فيه يعكس اهتمام مملكة البحرين وجمعياتها الخيرية بالشباب ودورهم في خدمة قضايا كبار السن ورعايتها.

ولفت المعتوق إلى أن تاريخ الجائزة حافل بالفعاليات والأنشطة منذ انطلاقتها في عام 2008 مؤكداًض أن نجاحها وانتشارها الواسع يعود إلى الدعم الكبير الممنوح لها من القيادة البحرينية الحريصة على تعزيز قيم البر بالوالدين والأسرة والمجتمع والوطن وتوسيع هذا المفهوم ليشمل كل أوجه الخير والإحسان والولاء والانتماء للوطن.

اخترنا لك