الديفا ونجوى كرم أكثر فنانتين حافظتا على جمالهن الطبيعي برأي بسام فتوح

قال “بسام فتوح” إن عامل المناخ سبب جفاف بشرة النساء المغربيات، حيث أن معاينته عن قرب لبشرتهن من خلال دروس “الماستر كلاس”، التي قام بها الاسبوع المنصرم ببعض مدن المملكة استخلص من خلالها حاجة المرأة المغربية الماسة للعناية ببشرتها، مضيفاً أن المرأة بشكل عام لا بد وأن تحرص على استعمال كريمات ومستحضرات طبيعية لضمان نضارة وحيوية أكثر للبشرة.

وقدم خبير التجميل اللبناني دروس “الماستر كلاس” لفائدة خبراء التجميل بالمغرب، والمهتمين بهذا المجال، بمساعدة الإعلامية اللبنانية “ألين وطفة” مقدمة برنامج “ستايل” على قناة “إم بي سي” التي شاركته الزيارة لتكون الوجه “الموديل”، بتعاون وشراكة مع الخبير العالمي للشعر “أحمد سليمان”، مبتكر العلاج بزهرة الأوركيدي.

وعن نفي أغلب الفنانات، لما يروج حول قيامهن بعمليات التجميل، كشف خبير المكياج على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد مؤخراً بمدينة الدار البيضاء، أن تغير ملامحهن قد يعود بالفعل إلى دور المكياج، لأن الأخير قادر على تغيير الوجه بشكل كلي، وقد تتجاوز نتيجة المكياج أحياناً عمليات التجميل بأضعاف.

وعن الفنانات اللواتي استطعن الحفاظ على جمالهن بشكل طبيعي، أكد “بسام فتوح” في تصريح “لليقظة“، إن الفنانة اللبنانية “نجوى كرم”، تعتبر واحدة من الفنانات اللواتي نجحن في الحفاظ على شكلهن الخارجي، بما في ذلك الجسم والبشرة، وأثنى على الطريقة التي تتّبعها شمس الأغنية اللبنانية في العناية بإطلالتها، وهو أمر واضح لا جدال حوله حسب تعبيره، بينما تشبث بوصف الفنانة المغربية “سميرة سعيد” بــ “الديفا”، وشبّه طريقتها في الحفاظ على جمالها وإطلالتها وتألقها بالفنانة “نجوى كرم”، وقال: “رغم مرور السنين، استطاعت سميرة سعيد الحفاظ على نجوميتها لتظل هي الديفا في سماء الفن العربي والفن المغربي، سواء تعلق الأمر بالشكل أو الصورة أو اللياقة أو الرشاقة، كما أن أغانيها المصورة على طريقة الفيديو كليب، تعدّ لا محالة من أحلى الأعمال المصورة”.

اخترنا لك