Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حاتم إدار ينتحر “فنياً” بسبب “بنات الدنيا”

يبدو أن خريج برنامج المسابقات “سوبر ستار”، الفنان المغربي “حاتم إدار”، فقد البوصلة بعد أن طرح كليب أغنيته الجديدة “بنات الدنيا”، المثيرة للجدل وللسخرية وللسخط بين الجمهور المغربي والمهتمين بالشأن الفني والإعلامي.

“إدار” الذي تعرف عليه الجمهور عبر أدائه للأغاني الطربية، حاول، ومنذ فترة طويلة “اللحاق” بركب زملائه المغاربة ممن دخلوا الساحة الفنية بعده وحققوا نجاحات كبيرة، عبر خلق الإثارة والتظاهر بالمرض واستغلال ذلك إعلامياً أو عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن يخطط لضربة وصفت بــ “الانتحار الفني”، حيث طرح أغنية تحمل كلمات سوقية ذات معاني جنسية مع الاعتماد على وجوه “فيسبوكية” لا تحظى “باحترام المغاربة.”

واختار “إدار” شخص يدعى “نيبة” عرف باستعماله لكلمات نابية وخادشة للحياء، ليشاركه الكليب، ولم يكتف عند هذه الشخصية “المنبوذة” بين المراكشيين، بل استعان لتحقيق النجاح بالشخصية المثيرة “آدام لحلو” الشهير بــ “أدومة”، والذي يدعي المثلية ويتشبه بالنساء ويضع المكياج ويرتدي ملابس نسائية حيث ظهر في أكثر من مناسبة عبر تقنية “البث المباشر” على الفيسبوك، وهو يرقص بطريقة مثيرة مفتخراً بمثليته، التي خرج فيما بعد ليؤكد أنها “مجرد تمثيل” وأن ذلك لا علاقة لإطلالاته بميوله الجنسية.

وبالرغم، من أن أغنية “حاتم إدار” حققت انتشاراً كبيراً بعد احتلالها للمركز الثاني ضمن الفيديوهات الأكثر مشاهدة على موقع اليوتيوب بالمغرب، فإن الأمر فسره الكثيرون على أنه “مجرد فضول” بعد أن “اشتعلت” مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات السخط والسخرية، دفعت البعض إلى مشاهدة الفيديو لاكتشاف “عالم الأغنية العجيبة”.

هذا، ويحاول العديد من الفنانين خلق الإثارة بشتى الطرق، لتحقيق نسب مشاهدات عالية، ومعظمهم يحاول “منافسة” النجم “سعد لمجرد” الذي وبالرغم من تواضع أغانيه يحقق نجاحاً قياسياً تجاوز ما هو مغربي إلى ماهو عربي وعالمي.

اخترنا لك