Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حالات يحظر عليها الخضوع للحجامة

الحجامة ذلك الطب القديم القائم بذاته الذي حث عليه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم للفوائد الجمة التي تعود بها بالنفع على كثير من الحالات المرضية، ولكن من المهم عزيزي القارئ قبل أن تقرر الخضوع لتلك العملية التي يتم فيها التخلص من دم فاسد متراكم في أحد الأماكن في الجسم مسببا العلة المرضية أن تقرأ تلك السطور جيدا.

إن الحجامة علم كبير وثبت حديثا أنها تفيد في تحسين أعراض بعض الأمراض وعلاج أخرى، لهذا يجب أن تكون محددا في المشكلة الصحية التي سوف تتوجه لطلب الحاجمة لها.

  • ابحث واسأل جيدا وتحرى نتائج الشخص الذي سوف يقوم لك بالحجامة فليس كل من يدعي مهارته قادر بالفعل على منحك النتائج المطلوبة.
  • يحظر على مرضى السكر والمرضى الذين يعانون من سيولة الدم وانخفاض في ضغط الدم من عمل الحجامة.
  • للحجامة أوقات معينة من الشهور العربية يفضل أن يتم القيام بها في تلك الأيام حيث تكون نتائجها أكثر نفعا.
  • لا يمكن للشخص الذي يعاني من الأنيميا الخضوع للحجامة لتجنب حدوث مضاعفات.
  • يجب تجنب تناول الطعام أو الاستحمام قبل الخضوع لعملية الحجامة
  • حين يكون الجسم يعاني من التهاب كنزلة البرد أو الإنفلونزا ينصح بأن يتجنب عمل الحجامة في ذلك الوقت.
  • يجب تجنب عمل الحجامة في أكثر من موضع في الجسم في الجلسة الواحدة.
  • يجب تجنب عمل الحجامة للمرأة الحامل خاصة في الأشهر الثلاث الأولى أو في فترة الحيض.

إن الحديث عن فوائد الحجامة حديث يطول ولا يمكن إيجازه في أسطر، ولكن من المهم أن يثقف الشخص نفسه مسبقا قبل القيام بها كما سبق وأن ذكرنا مع مراعاة الاطلاع على كافة التفاصيل والحالات التي يحظر فيها عمل الحجامة وعدم الاستهانة بالأمر.

 

اخترنا لك