حرب نسائية من العيار الثقيل بين زوجات ترامب تلوح في الأفق

يبدو أن هناك بوادر حرب باردة من النوع الناعم بدأت تلوح في الأفق بين اثنتين من «حريم ترامب»، إحداهما سابقة والأخرى هي زوجته الحالية، فلقد جاء رد السيدة الأولى ميلانيا ترامب سريعاً وحاداً وصارماً على «غريمتها» إيفانا، أُولى زوجات الرئيس الأميركي، حيث قللت ميلانيا من شأن كتاب إيفانا المتوقع صدوره، في الأيام القليلة المقبلة، بعد أن ققلت الأخيرة من شأن لقب «السيدة الأولى» فيما تفاخرت بمنح نفسها لقب «الأم الأولى» بصفتها أنجبت وقامت بتنشئة أول 3 أبناء للرئيس الأميركي.

وفي مقابلة مع برنامج «غود مورننغ أميركا» الذي تبثه شبكة «إيه بي سي»، أشارت إيفانا مازحة إلى أنها السيدة الأولى فيما كانت تروج لكتابها، قائلة: «لا أريد أن أثير أي نوع من الغيرة لأنني في الأساس زوجة ترامب الأولى، فهمت؟ أنا السيدة الأولى، حسناً؟».

رد ميلانيا (47 عاماً) على إيفانا (68 عاماً) جاء في شكل غير مباشر، من خلال بيان صحافي صارم اللهجة، أصدرته الناطقة الرسمية باسمها ستيفاني غيرشام ونشرته امس شبكة «سي إن إن» الإخبارية. وجاء في سياق البيان، الذي من الواضح أنه يهاجم استخفاف إيفانا في كتابها وفي مقابلات إعلامية بلقب «السيدة الأولى»: «إن السيدة (ميلانيا) ترامب تعشق الحياة في العاصمة واشنطن وهي تشعر بالشرف إزاء دورها كسيدة أولى للولايات المتحدة».

وبنبرة هجومية تصعيدية واضحة، مضى البيان ساخراً من إيفانا: «السيدة ميلانيا تنوي توظيف لقبها ودورها في سبيل مساعدة الأطفال، وليس في سبيل بيع الكتب»، وذلك في سخرية واضحة تغمز إلى أن أولى زوجات ترامب لا تسعى سوى إلى التكسب المادي من وراء كتاب مذكراتها الذي يحمل عنوان «Raising Trump».

ووصل هجوم البيان ذروته باعتباره: «من الواضح أنه ليس هناك أي جوهر في هذه التصريحات من زوجة سابقة (أي إيفانا)، وهذا الأمر ليس سوى ضوضاء لاستجداء الاهتمام ولخدمة الأنانية الشخصية».وأضاف البيان: «إنها (ميلانيا) ربما تكون الزوجة الثالثة لترامب لكنها السيدة الأولى الوحيدة».

جديراً بالذكر إن  كتاب إيفانا الجديد، عبارة عن سرد لتجربة زواجها وحياتها مع ترامب ثم طلاقهما، مع تسليط الضوء بشكل خاص على دورها كأم في تنشئة أبنائها الثلاثة الذين أنجبتهم منه.

وكان ترامب تزوج إيفانا العام 1977، وأنجب منها أبناءه الكبار دونالد جونيور، وإيفانكا، وإريك قبل انفصالهما العام 1992، ثم تزوج ترامب من الممثلة والشخصية التلفزيونية مارلا مابلز العام 1993، وأنجب منها ابنته تيفاني، وطلقها في العام ذاته، وأخيراً تزوج ترامب من ميلانيا العام 2005، وأنجب منها ابنيه بارون وويليام.

#ترامب # ميلانيا

صفحة جديدة 1

اخترنا لك