حمزة نمرة لليقظة: انفتاح جيلنا على الغرب غيّر شكل الموسيقى العربية

عبر الفنان المصري “حمزة نمرة” عن رغبته في تكرار تجربة الغناء باللهجة المغربية، بعد نجاح تجربته الأولى التي حققت له انتشاراً واسعاً وسط الجمهور المغربي، خاصة بإعادته توزيع أغنية “إيناس إيناس” وهي إحدى روائع الفنان الأمازيغي الشهير “محمد رويشة”، مضيفاً أن عشقه للفن المغربي دفعه إلى البحث عن أغاني تراثية قابلة للتطوير بالشكل الذي يتلاءم وتطور الموسيقى الحديثة.

وأكد “نمرة” في دردشة مع “اليقظة“، أنه لم يكون يتوقع أن يحدث بينه وبين الجمهور المغربي هذا التجاوب الكبير، والذي لمسه في أول حفل له بالمغرب، حيث ردد معه الجمهور، وغالبيته من الشباب، أغانيه الشهيرة: بلادي، تذكرتي رايح جاي، إضافة إلى أغنية تونسية ياناس جرت لي غرايب، وغيرها من أغانيه الناجحة.

وعن “حالة الأغنية العربية” التي باتت تفقد بعضاً من هويتها، رأى “حمزة نمرة” أن الأغنية العربية الطربية لازالت موجودة، لكن،ما وصفه بصراع العصر خاصة مع اختلاف التعليم وتوفر هذا الكم الهائل من وسائل التكنولوجيا، مكن الجيل الحالي من التواصل مع الغرب أكثر من قبل، وتابع في حديثه “لليقظة“: “نعتبر كعرب في نهاية الحضارة ولسنا في قوتنا وبالتالي فطبيعي جدا أن نستورد ونتأثر بالآخر وبثقافته، وبالمجتمعات المتطورة ونراها طموحاً لنا، لكن من غير الطبيعي، أن ننسلخ تماماً عن جلدنا، لأن الأنسب هو أن نأخذ أحسن شيء لدى الغرب دون أن نفقد هويتنا، وهذا الصراع مثلاً ألمسه من خلال تواجدي في لندن، داخل أوساط الجاليات العربية، وهو صراع بين الهوية والانخراط مع الثقافات الغربية، مع أن هذا المزج من وجهة نظري، هو في صالح الأجيال الجديدة.”

 

صفحة جديدة 1

اخترنا لك