Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حمض الهيالورونيك Hyaluronic Acid لبشرة كالأطفال

انتشر في الآونة الأخيرة الحديث في الأوساط التجميلية عن حمض الهيالورونيك Hyaluronic Acid سواء على شكل حقن الفيلر أو على شكل مستحضرات تجميلية، وأصبح من المستحضرات التجميلية الهامة والتي تمنح المرأة حلولا تجميلية رائعة وفعالة في إخفاء التجاعيد وشد البشرة ومحاربة علامات شيخوخة البشرة وإضفاء النضارة في الوقت ذاته وهي آمنة تماما.

وسبب كونها آمنة أن حمض الهيالورونيك Hyaluronic Acid يعد أحد الأحماض الطبيعية التي يقوم الجسم بانتاجها منذ ولادتنا، وتتوفر بنسبة مرتفعة جدا لدى الأطفال مما يمنحهم بشرة طرية وناعمة، وأهم ما يميز تلك المادة أنها مادة طبيعية ينتجها الجسم وتتميز بأنها مادة جيلاتينية تتواجد في الجلد يعيش فيها الكولاجين والإلستين، تعمل كالإسفنج على حبس الماء ومن ثم توزيعه في أماكن الحاجة، وأكبر كمية متواجدة لهذه المادة تكون عند الطفل منذ ولادته وحتى تمام عامه الأول. وتعد تواجد هذه المادة لدى الأطفال من المعجزات الإلهية حيث أن الطفل في هذا العمر لا يستطيع حماية نفسه من السقوط وتواجد هذه المادة بهذه الكميات الكبيرة في جسمه تحميه في حالات سقوطه وهذا ما يجعلنا نندهش بأن الطفل تعرض لسقوط قوي ولم يحدث له أي أذى، وبعد تمام الطفل لسنته الأولى تقل كمية تلك المادة للنصف. ومع مرور كل سنة من عمر الإنسان تقل هذه المادة بنسبة 1%

كذلك فعمل المادة كالإسفنج يجعلها تحمل طبقة من الماء تعمل على امتصاص الصدمات ولذلك نجدها أيضا في الغضاريف الموجودة في مفاصل الجسم والتي تعطيها المرونة وليونة الحركة دون أن يسبب احتكاك العظام آلام، وحين تقل تلك المادة في المفاصل يصاب المفصل بالخشونة. وكذلك نجدها في العين لتمنع الإصابة بالجفاف.

ومن خلال التجارب العملية أصبح منتجات حمض الهيالورونيك من المنتجات ذات الثقة في مجال التجميل والتي تمنح المرأة نتائج وحلول تجميلية رائعة تمتد أثرها لفترات طويلة، فإذا أردت أن تملكي بشرة غضة بجمال بشرة الأطفال فابحثي عن هذا المنتج في مكونات مستحضراتك التجميلية.

اخترنا لك