Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الحيوانات الأليفة تقلل خطر إصابة الأطفال بالحساسية

يصاب في الولايات المتحدة الأمريكية 3 من كل 10 أشخاص بالحساسية من القطط والكلاب، خاصة إذا كانوا يعانون من الحساسية أو مصابين بالربو.

ولكن المفاجأة، أن هذا ليس ما يحدث عادة مع الأطفال الذين يولدون في منزل به قطة أو كلب، ففي دراسة حديثة، وجد الباحثون أن الطفل الذي يولد في منزل به قطة أو كلب يكون أقل عرضة للإصابة بالحساسية نتيجة مخالطتهما في المستقبل.

ما السن المناسب لتربية الحيوانات الأليفة مع طفلكِ؟

أثبتت الدراسة أن وجود قطة أو كلب في المنزل في العام الأول من عمر الطفل تقلل خطر الإصابة بالحساسية عند مخالطتهما بنسبة 50% في سن المراهقة، وقد ربطت بين ذلك وبين وجود حيوان أليف في المنزل في أول عام من حياة الطفل، أما إذا اقتنيتِ الحيوان الأليف بعد العام الأول يظل خطر الإصابة بالحساسية موجوداً.

كيف تساعد تربية الحيوانات الأليفة على وقاية الأطفال من الحساسية؟

تقول الدراسة أن تعرض الطفل في عامه الأول للبكتيريا الناتجة عن القطط والكلاب تساعد على تقوية جهازه المناعي وتعمل على خلق مناعة طبيعية ضد هذا النوع من الحساسية، وقد قامت بذلك بعد التأكد من عدم إصابة الأب أو الأم بالحساسية عموماً لاستبعاد العامل الوراثي.

اخترنا لك