Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

خطوات هامة عليك اتباعها عند فطام طفلك

تقوي الرضاعة الطبيعية أواصر العلاقة بين الأم والطفل، ودائماً ما تؤكد معظم الجهات الطبية على ضرورة استمرار الرضاعة الطبيعية كمصدر وحيد لتغذية الطفل خلال الستة أشهر الأولى من العمر، ثم تأتي بعدها مرحلة إدخال الأطعمة للطفل والتي تعد بداية مرحلة الفطام.

كيف يؤثر الفطام في الأم؟

يعد الفطام محطة أساسية من محطات النمو الطبيعي للطفل، وهي مرحلة منهكة عاطفياً للأم، ما بين السعادة باستقلال الطفل عنها، وبين الحزن للحرمان من الرابطة العاطفية التي تخلقها الرضاعة الطبيعية.

5 مشكلات يسببها الفطام لكِ ونصائح لتجنبها:

1- عدم الشعور بالراحة في الثديين: إذا أحسست بعدم الراحة من ثدييكِ، حاولي أن تقومي بإخراج الحليب الزائد بيديك.

2- الشعور بألم في الثديين باستمرار: يمكنك الاستعانة أيضاً ببعض المسكنات، مثل الأسيتامينوفين أو البروفين.

3- تورم الثديين واحتقانهما: يمكنك عمل كمادات باردة للثدي، فهي تقلل من الاحتقان والإحساس بعدم الراحة.

4- تحجر الثديين: افحصي ثدييك دورياً، للتأكد من عدم وجود أي تكتلات أو قنوات لبنية مسدودة.

5- ظهور بروز في أحد الثديين: لا تترددي في اللجوء إلى الطبيب، إذا شعرت بوجود ألم أو منطقة صلبة في أحد ثدييكِ.

6- احرصي على شرب الماء بكثرة وبصفة مستمرة خلال فترة الفطام، حتى تتفادي ظهور الكثير من المشكلات.

اخترنا لك