Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

دراسة: ما سر تذكرنا بعض الأحلام ونسياننا أخرى؟

أثبتت الدراسات العلمية أنه لا يوجد عقل بشري واحد لا يحلم أثناء النوم، وأن هذه الأحلام هي جزء من طبيعته وتكوينه ووظائفه التي يقوم بها حتى إن لم نشعر بها.

فالأحلام هي أحد العوالم الغامضة والظواهر الغريبة في حياتنا، وجميعنا نحلم، حتى هؤلاء الذين يقسمون أن الأحلام لا تراودهم أبداً خلال نومهم.

لماذا نحلم؟

لم يتوصل العلم حتى الآن لجواب أكيد عن هذا السؤال، يقول بعض الخبراء إن الأحلام لا هدف أو معنى لها، وما هي إلا انعكاس لفعاليات الدماغ، لكن معظمهم يرون أنها ضرورية ولا غنى عنها لنبقى على صحتنا الذهنية والعاطفية وحتى الجسدية.

ما سر تذكرنا بعض الأحلام ونسياننا أخرى؟

نتذكر بعض الأحلام بمجرد الاستيقاظ من النوم وبعضها الآخر لا نتذكره، فما هي الأسباب؟

يعتقد الخبراء أن سبب عدم تذكر الأحلام يعود إلى أن الدماغ يغلق القنوات المسؤولة عن الذاكرة أثناء النوم، وأن الأحلام التي نحلم بها قبيل الاستيقاظ في الصباح هي الوحيدة التي يمكن تذكرها، إذ تنفتح عندها هذه القنوات من جديد.

كما يعتقدون أن الأحلام لا تنسى بالفعل لكنها تخزن في ذاكرتنا، ومن الأمور التي تساعد على تذكر الحلم أو استعادته، هي التركيز على تفاصيل الحلم وأنت مستلق على السرير حال الاستيقاظ.

وهناك عدة نظريات تؤكد أن تذكر محتوى الحلم أو عدمه يرجع إلى أن شيئاً ما حول هذه الأحلام المنسية يمنعها من الوصول للعقل الواعي، ما يجعلها أكثر عرضة للنسيان لدينا.

وكشفت بعض الدراسات أن تدفق الدم بكثرة إلى بعض مناطق الدماغ يمكن أن يفسر الاختلاف بين أولئك الذين يتذكرون أحلامهم وأولئك الذين لا يتذكرونها.

اخترنا لك