Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اختصاصي الأمراض الجلدية والتجميل والليزر د. حيدر غازي حسن: شفط الدهون بالليزر لا يؤثر على الأنسجة الدموية

حاوره: أشرف الصدفي

ما هو شفط الدهون بالليزر.. وكيف تتم تلك العملية؟ 

عملية شفط الدهون بالليزر هي أحدث تقنية مستخدمة لإزالة الدهون من الجسم بطريقة منسقة، حيث يتم استخدام شعاع ليزر من نوعية ND-YAG laser لإذابة الدهون ومن ثم استخدام آلة الشفط لسحب تلك الدهون المذابة.

في هذه التقنية يتم إدخال أنبوب صغير قطره يماثل قطر إبرة سرنج الحقنة.

ـ يتم عمل فتحة صغيرة تتراوح بين 5 إلى 8 مليمترات في ثنايا الجلد ونقطة مخفية قد تبعد قليلا عن منطقة الشفط بسنتيمترات.

ـ يتم وضع أنبوب دقيق مرن وطويل مخصص مع جهاز الليزر في تلك الفتحة وفي مقدمة الأنبوب يوجد باعث ليزري Nd-YAG lase وبتشغيل عدة نبضات من الليزر تتفتت الخلايا الدهنية وتسيل الدهون خارج الخلايا.

ـ نتيجة لدقة وصغر حجم دائرة تأثير الليزر (يقرب من 2 سنتيمترات) يتم تغيير وضع الأنبوب عدة مرات ليذيب أغلب خلايا الدهون بالمنطقة.

ـ بعد ذلك يتم وضع أنبوب شفط الدهون من خلال نفس الفتحة وتحريكه بطريقة طولية في كل الاتجاهات والمستويات ليسحب الدهون السائلة خارج الجسم.

ـ يتم وضع ضمادة خفيفة على الفتحة ويلبس المريض المشد المخصص للمنطقة التي تمت معالجتها لمدة شهر إلى ثلاثة أشهر من بعد العملية.

ما تأثير العملية على أنسجة الجسم؟

قطر دائرة تأثير الشعاع الليزري لا تتعدى 2 سنتيمتر، لذلك لا تؤثر على الأنسجة وتقلل من حدوث تهتك للشعيرات الدموية، ومن ثم تقلل من نسبة حدوث كدمات بالجلد بعد العملية.

لكن نتيجة لصغر قطر دائرة التأثير عجزت تلك الطريقة عن شفط الدهون بكميات كبيرة أو من مناطق متعددة، ولذلك فإن تطبيقات تلك التقنية محددة بالمناطق التي تكثر فيها الشعيرات الدموية أكثر من تراكمات الدهون، لتتم إزالة تلك الدهون بطريقة آمنة مثل منطقة الوجه والرقبة والظهر والخصر والساقين

مع انتشار مفهوم جراحات التجميل وازدياد الدعاية غير الصحيحة لعمليات التجميل وقيام بعض الأشخاص غير المتخصصين بمثل تلك العمليات أصبح من المحتم على كل مريض يبغى التجميل أن يفهم جيدا جميع أبعاد مشكلته وما يمكن علاجه وما لا يمكن علاجه بعمليات التجميل والمشاكل والتكاليف المحتملة.

في حال عدم الوصول إلى الهدف المطلوب هل يمكن العودة إلى الشكل القديم؟

قبل الإقدام على أي عملية تجميل يجب أن نعلم تماما أنه من المستحيل الرجوع للشكل السابق بعد تغييره لذلك يجب أخذ الوقت الكافي قبل العملية لمعرفة كل ما يتعلق بها ونتائجها.

ما الفرق بين نحت وشفط الدهون؟

يظن البعض أنها مسميات لنفس الطريقة.. وهذا غير صحيح وهناك اختلافات بين كل منها، فنحت الدهون هو النوع المنسق أو المنمق من شفط الدهون.. صحيح أنها جميعا تعتمد على إذابة الدهون بحقن السوائل أو بالموجات فوق صوتية أو بالليزر وبعد ذلك سحبها خارج الجسم باستخدام أنبوب صغير وطويل من خلال فتحة صغيرة، ولكن هناك فروق منها:

ـ الطرق السابقة لا تستخدم لعلاج السمنة ولا لإنقاص الوزن، بل تستخدم لإزالة التراكمات الدهنية من المناطق التي لا تستجيب للرياضة أو الأنظمة الغذائية.

ـ نحت الدهون يتم بطريقة آمنة في منطقة الوجه والرقبة والظهر والخصر وخلف الركبة.

ـ نحت الجسم أو الدهون يعطي نتائج أفضل لتلافي المشاكل التي قد تحدث مع شفط الدهون التقليدي من تورمات وكدمات الجلد وبعض الترهلات التي قد تحدث إذا تم شفط كميات كبيرة من الدهون في مناطق مترهلة.

ـ بعد الشفط بأي من تلك الطرق يشعر المريض بتخدر في المنطقة لمدة أشهر من بعد العملية لأن إزالة الدهون تؤثر على الألياف العصبية للحس ولكن يزول ذلك الشعور بعد بضعة أشهر من تاريخ العملية.

مناطق محددة

هل طريقة شفط الدهون بالليزر تصلح لإنقاص الوزن؟

شفط الدهون بالليزر لا يستخدم لإنقاص الوزن ولا علاج السمنة ولكن يستخدم لنحت مناطق محددة من الجسم. ولابد من توافر هذه الشروط:

ـ يجب أن يكون العمر فوق الـ 18 سنة.

ـ أن يكون متفهما لخطوات ونتائج العملية.

ـ حالته الصحية والنفسية جيدة.

ـ لا يعانى من سمنة (معدل تراكم الدهون بالجسم أو مؤشر كتلة الجسم. (BMI) أقل من 35 % للمرأة و37% للرجل)

ـ نحت الدهون يتم بطريقة آمنة في منطقة الوجه والرقبة والظهر والخصر وخلف الركبة والساقين.

ما نوع التخدير المستخدم في عملية شفط الدهون بالليزر؟ 

ـ نوع التخدير المستخدم عادة ما يعتمد على المنطقة المراد علاجها.

ـ يمكن استخدام التخدير الموضعي في كل المناطق التي تعالج بالليزر ، ولكن نوصي بالتخدير العام اوالكلي لمناطق الجزء العلوي من الجسم مثل الوجه والعنق أو الظهر.

ـ أما بالنسبة للمناطق السفلية من الجسم، مثل البطن أو الساقين فيمكن استخدام التخدير الموضعي مع مهدئ.

– يمكن شفط منطقة أو أكثر حسب حالة المريض العامة وسنه وتستغرق العملية ما بين نصف ساعة إلى ساعة.

متى يمكن للمريض ممارسة حياته الطبيعية بعد شفط الدهون؟

بعد ساعتين.

ما الأعراض المتوقع حدوثها بعد العملية وكم من الوقت يبقى المريض بالمشفى؟

احمرار في الجلد وبعض من الألم.. ويخرج المريض بعد العملية من المشفى مباشرة.

أكبر كمية دهون يمكن شفطها بالليزر؟

نحو 2 لتر.

شد الجسم 

ماذا عن ترهل الجلد بعد عمليات تخفيف السمنة؟

يترهل الجلد بشكل كبير في كل المناطق نتيجة عمليات البدانة، مثل تدبيس  وتكميم المعدة وتحويل المسار، لأن النقص الملحوظ في الوزن خلال فترة قصيرة نسبيا من الزمن (عادة 12-18 شهرا)، يؤدي الى نقص مرونة الجلد وضعف الألياف الضامة ما يؤدي الى ترهل الجلد و يخلق العديد من المشاكل، الأمر الذي يشكل تحديا ويتطلب التدخل لعمل استئصال الجلد وتنسيق الجسم

ما الأماكن التي يتم فيها شد الجسم بالكامل بعد التكميم؟

ـ الوجة، حيث يترهل الخد فيسبب تجاعيد حول الفم والخد والرقبة.

ـ الثدي.. يترهل نتيجة لضمور الدهون  حول غدة الثدي.

ـ البطن حيث يؤدي فقدان الدهون الداخلية خلف جدار البطن الى ترهل العضلات وترهل الجلد.  ما يؤدي الى ظهور ثانيات نتيجة حدوث التهابات وحدوث تغير في لون الجلد.

ـ ترهل الفخذين حيث تصل درجة الترهل في بعض الاحيان الى منطقة الركبة ويكون مصحوبا بترهل في الارداف والمؤخرة.

يتم التدخل بصورة مجمعة لعلاج هذه المشاكل كشد الجزء السفلي أو شد الجزء العلوي أو كلاهما.

حدثنا عن شد الجسم بعد التكميم وشروطه؟

ـ التوقف عن التدخين لمدة ستة أسابيع على الأقل قبل الخضوع لعملية جراحية للحصول على أفضل نتيجة ممكنة.

ـ تجنب تناول الأسبرين، وبعض الأدوية المضادة للالتهابات، وبعض الأدوية العشبية التي يمكن أن تسبب زيادة النزيف.

بغض النظر عن نوع الجراحة التي يتعين القيام بها، الترطيب مهم جدا قبل وبعد الجراحة لاستعادة آمنة ونتائج جيدة.

ـ يجب أن يكون وزن الشخص مستقرا.

متى تظهر نتائج عمليات شفط الدهون؟

لا تظهر نتائجها النهائية فور خروج المريض من غرفة العمليات، على سبيل المثال عمليات شفط الدهون سواء من   الذراعين أو الفخذين لا تظهر النتيجة النهائية لها بعد مرور حوالي 3 – 6 شهور بحسب حالة المريض والأماكن التي تم شفط الدهون منها.

تجديد الجلد

حدثنا عن عملية تجديد الجلد أو التقشير بأشعة الليزر؟ 

تجديد سطح الجلد باشعة الليزر يقلل التجاعيد والبقع الجلدية، عيوب البشرة، او الندوب الناتجة عن حب الشباب، ويتم استخدام هذه العملية من اجل علاج مجموعة واسعة من الحالات الطبية في الجلد، وتعرف هذه العملية بعدة اسماء، منها: الازالة باشعة   الليزر، التقشير باشعة الليزر، والتبخير باشعة الليزر،

تتم عملية تجديد البشرة بواسطة ذبذبات  اشعة ضوء شديد التركيز، يتم توجيهها نحو انسجة الجلد التالفة. تجري ازالة الجلد، طبقة بعد طبقة، بشكل دقيق، من اجل انتاج سطح جلدي اكثر نعومة.

كيف تتم هذه العملية؟

سواء كان الشخص يرغب باجراء علاج التقشير الكيميائي او تنعيم الجلد (Dermabrasion) لاسباب عملية، او اذا كانت الاسباب تجميلية، فمن المهم جدا اختيار طبيب جراح مؤهل. يقوم الطبيب بفحص الجلد لمعرفة ما اذا كانت هناك عوامل قد تؤثر على نتائج العملية، ولتحديد العلاج الأكثر ملاءمة للشخص الذي امامه

يقوم المريض والجراح بمناقشة موضوع علاج تجديد الجلد بالليزر، بالإضافة لإجرائهما عملية “ملاءمة توقعات” حتى تكون التوقعات واقعية، ثم يناقشا مخاطر العلاج. تعتبر هذه المحادثة نوعا من عملية بناء الثقة بين الجراح والمريض، كما يعتبر الاتفاق بين الطبيب والمريض شرطا اساسيا لنجاح العملية العلاجية

بعد ان يتخذ المريض والطبيب قرارهما حول ان كانا سيجريان علاج التقشير، الكيميائي او التنعيم(Dermabrasion) سيناقشان جميع خيارات العلاج وكل الاحتمالات والمخاطر. كذلك يحصل المريض على معلومات حول العلاجات المختلفة.

من المهم ان نعرف ان عملية التقشير والعلاج باشعة الليزر لا تهدف لإصلاح الجلد المترهل، او وقف الشيخوخة. فضلا عن ذلك، ولان جزءا من علاج  تقشير البشرة الكيميائي يؤدي ايضا لتفتيح لون البشرة، فمن الضروري استخدام مستحضر واق من اشعة الشمس بعد العلاج، وبشكل منتظم.

بعد مساءلة طبية شاملة، يناقش الطبيب الجراح مع المريض خيارات التخدير، المكان الذي سوف يتم فيه علاج تجديد الجلد، وكل مسالة ذات صلة بالعلاج، بما في ذلك تكاليف العلاج.

قد ينصح الجراح باجراء عمليات اضافية، قبل اوبعد علاج تجديد البشرة، من اجل تحسين المظهر العام.

دعنا نتحدث عن سير العملية؟

يتألف الجلد من البشرة (Epidermis) والادمة(Dermis). وتتكون الادمة من طبقتين، وكلاهما مكونتان من الياف كولاجين طويلة. هذه الالياف، ترتخي وتتمدد نتيجة للشيخوخة، وكذلك بسبب الاضرار الناجمة عن التعرض للشمس. اذا حصل اي ضرر للطبقة الداخلية من الادمة (الطبقة الشبكية–Reticular)، فان الامر يؤدي لظهور الندوب، بينما تعتبر الطبقة العليا من الادمة (الطبقة الحليمية – النسيج الضام-Dermis)، اكثر قدرة على التعافي من الجروح دون ترك ندوب.

خلال علاج التقشير الكيميائي، يقوم الطبيب بدهن مادة كيميائية على الجلد(هناك عدة انواع من المواد التي يمكن استخدامها، لكن حمض الجليكوليكGlycolic Acid هو الاكثر نعومة). كذلك، عند استخدام الحمض الثلاثي الكلوراستيك (TCA) يكون بالامكان استخدامه بعدة مستويات من اجل تنعيم الجلد لفترة اطول. اما اكثر انواع التقشير عمقا، فبالامكان تحقيقه من خلال استخدام مادة تسمى “فينول” (Phenol).

يتم، قبل كل عملية تقشير كيميائي (Peeling)، تنظيف الجلد جيدا باستخدام محلول لازالة الزيوت، ولتحضير الجلد لتغلغل اعمق. يؤدي دهن المادة الكيميائية الى ازالة طبقة البشرة من الجلد، وبالتالي يكون بامكان المواد ان تتغلغل الى الطبقة الاولى من الادمة.

عملية التنعيم

ماذا عن عملية التنعيم؟

عملية التنعيم (Dermabrasion) هي الأسلوب الجراحي المستخدم لتجديد الجلد. يمكن، بواسطتها، تنعيم الندوب والتجاعيد العميقة ايضا. يقوم الطبيب بتخدير الشخص موضعيا، كما بامكانه ان يستخدم مادة مجمدة تؤدي لحالة من تخدير الجلد. ثم وبمساعدة فرشاة تدور بسرعة عالية، يقوم بإزالة الطبقة العليا من الجلد، الى حين الوصول لأفضل النتائج. تتعلق المدة الزمنية اللازمة للعلاج بحجم الندوب وعمقها، وبدرجة التجاعيد.

يتم اجراء عملية تجديد الجلد عند وجود تجاعيد قد تكون نشأت نتيجة التعرض لاشعة الشمس بشكل مفرط، او في حالات وجود تجاعيد تحت العينين، اوندوب ناتجة عن   حب الشباب.

تؤدي موجات الليزر القوية، وكذلك الموجات الضوئية عالية الوتيرة من  ثاني اكسيد الكربون، الى تبخر الطبقة العليا من الجلد بسرعة، دون ان تسبب نزيفا، وبالحد الادنى من المس بالجلد المحيط.

بعد العملية ماذا يحدث .. وما المطلوب مراعاته من قبل المريض؟

ـ يقوم الطبيب بتضميد الجلد فورا بعد عملية التجديد.

ـ يعتبر التورم ووجود قشرة على الجلد من الاعراض الطبيعية لهذا الاجراء.

ـ يجب دهن الجلد بمرهم من اجل الحفاظ على نعومته وليونته، خلال الايام العشرة الاولى بعد العملية. كذلك، يختفي احمرار الجلد، الذي يكون ظاهرا في الفترة الاولى من عملية الشفاء، خلال اربعة اسابيع.

ـ يوصي الطبيب باتباع نظام غذائي خفيف بعد عملية تجديد الجلد، وبتجنب درجات  ” الحرارة العالية، وتجنب اي نشاط من الممكن ان يؤدي لخلل اواضطراب في عملية تعافي الجلد. من الاهمية بمكان اتباع كل تعليمات الطبيب بدقة متناهية، خصوصا خلال الفترة التي تلي العملية مباشرة.

ـ اذا ازداد الاحمرار، او في حال الشعور بالوخز اوالحكة، بعد ايام من العملية، ينبغي ابلاغ الطبيب بذلك فورأ.

خلال اسبوع او اسبوعين بعد عملية التجديد، نبدأ بملاحظة ظهور جلد جديد وردي اللون، اكثر نعومة ودون تجاعيد كثيرة. لكن اختفاء الاحمرار تماما، يستغرق عدة اسابيع.

ـ يشمل العلاج بعد العملية استخدام واق شمسي لحماية الجلد، خلال مرحلة تشكل الاصباغ الجلدية الجديدة.

ـ يحافظ الجلد على مظهره المشرق لفترة طويلة بعد العلاج، وتتغير هذه الحالة عادة عند عودة مستوى الاصباغ الجلدية الى ما كان عليه سابقا.

اخترنا لك