Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

زبائن الفخامة: لا تنازل عن سفر رفيق بهؤلاء!

يمثل زبائن جيل ما بعد الطفرة أكثر من 80 بالمائة من المسافرين الذين يبحثون عن عطلات تساعد الكوكب والناس والتطلع إلى النمو المستقبلي للسياحة المسؤولة باهظة الثمن.

تقرير فيرتووزو للرفاهية لعام 2018 وجد أن جيل الألفية الجديدة هو أشد من يسعى نحو خيارات السفر القابلة للدعم، ولأن مسافري هذا الجيل يكسب دخلاً قابلاً للإنفاق ولديه إمكانات تؤهله للإنفاق على تجارب باهظة الثمن فيجب أن تسعى الماركات إلى تضمين أو دمج عناصر وخدمات رفيقة بالبيئة في عروضها.

مفاهيم الفخامة تتطور مع اتجاه المزيد والمزيد من المسافرين لاعتبار الأصالة بمثابة الفخامة الجديدة ويسهم الوصول إلى مناطق طبيعية بكر وتجارب ثقافية أصلية والتعرف إلى الشعوب المحلية في تطور وتقدم فكرة توفير سفر الفخامة لفرص عطلات عظيمة ورائعة تساعد أيضاً في جعل العالم مكاناً أفضل.

ولا ننسى كذلك أن جيل الطفرة الذي ولد على يديه يوم الأرض في عام 1973 وجعل الطعام العضوي شيئاً سائداً يقوم وبسرعة باحتضان تجارب السفر التي ترفق بالكوكب، والمشجع أن جيل الألفية الجديدة لا يفعل الشيء نفسه فحسب بل يزداد اهتمامه به أكثر وأكثر وكذلك دعمه للسفر القابل للدعم بيئياً، وهذا ليس صيحة بل تطوراً في السفر.

وفي بحثها في الأمر أجرت فيرتووزو مسحاً على وكالات السياحة والسفر ووجدت أن جيل الألفية الجديدة من المحتمل أن يبحث عن السفر القابل للدعم بما يزيد على بحث جيل ما بعد الطفرة عن ذلك بثلاثة أضعاف وأن جيل ما بعد الطفرة يأتي ثانياً ثم جيل الطفرة والجيل الذي يلي جيل الألفية.

وبينما يأتي جيل ما بعد الألفية في المؤخرة حالياً تتوقع فيرتووزو أن يقتدي هذا الجيل أكثر وأكثر بجيل الألفية عندما يكبر ويصبح لدى أفراده المزيد من المال القابل للإنفاق.

اخترنا لك