Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما سر السوار الإفريقي الذي يرتديه الأمير هاري منذ 20عاما ولايخلعه

هناك من مراقبي البلاط الملكي من يعتقد أن الامير هاري غير في إطلالته وملابسه منذ ارتباطه بالنجمة ميغان ماركل دوقة ساسكس حاليا، لكن اللافت أنه لم يخلع قطعة من الحلي تتمثل في سوار يضعه حول معصمه، يبدو أنه غالي عليه كثيرا، رغم أنه من فضة وليست ذهب، وعلى خلفية أنه ارتداه في يوم زفافه والعديد من المناسبات، وتأكد أنه تحصل عليه مباشرة بعد وفاة والدته الأميرة ديانا وفي رحلة قادته مع والده وشقيقه إلى إفريقيا.

تحدثت مجلة Hello البريطانية عن قصة السوار الفضي الافريقي المميز الذي يضعه الأمير هاري حول معصمه منذ فترة مراهقته، واتضح بأنه تحصل عليه خلال رحلة قادته إلى إفريقيا عام 1997 بعد رحيل لوالدته الأميرة ديانا مباشرة. وتظهر العديد من الصور أن الأمير هاري يضع السوار منذ سنة 2001، وكذلك شقيقه الأمير ويليام كان يضع سوار مشابه بعد السنوات التي ماتت فيها الأميرة ديانا.

وكان الأمير هاري قد تحد عن هذه الرحلة التي يبدو كانت من أجل تخفيف أحزانهم في حوار لمجلة Town and Country عام 2017: “..أتيتُ إلى إفريقيا عام 1997، مباشرة بعد وفاة والدتي.. قال والدي لي ولأخي أحزما حقائبكما، سنذهب إلى إفريقيا للابتعاد عن كل هذا..”.

كما أنه يعتقد أنَّ الأميرين هاري ووليام قد تحصلا على السوار التقليدي في تلك الفترة. وظهر الأمير هاري بهذا السوار عام 2007، عندما كان يستقبل عائلةٍ أنغولية في ملعب ويمبلي. علما أن الأميرة ديانا كانت قد قابلت هذه العائلة بنفسها في يناير عام 1997 خلال رحلتها إلى أنغولا بأفريقيا، حيث سارت خلال حقل ألغام نشط. والجدير بالإشارة أنه كان للأميرة الراحلة ديانا الكثير من النشاطات الاجتماعية والاهتمامات بالدول الأفريقية.

وينجذب الأمير هاري كثيرا نحو الحلي التقليدية منذ فترة مراهقته، حيث تمت مشاهدته عندما كان يواعد ميغان ماركل عام 2016 يضعان سوارين أزرقين مزينين بالخرز ومتشابهين، أما بخصوص شكل السوار الفضي اللغز فإنه مطعم بعلامات تقليدية داكنة اللون.

اخترنا لك